صحة

ما فوائد تمارين فتح الحوض؟

فوائد تمارين فتح الحوض: تعتبر تمارين فتح الحوض من التمارين الهامة للصحة الجنسية العامة. فتح الحوض هو تمرين يساعد على تقوية وتنشيط عضلات الحوض وتحديدًا عضلات الحوض الصغيرة الشديدة المهمة للسيطرة على نظام الإخراج البولي والأمعاء. وهذا يساعد على تقليل خطر الإصابة ببعض المشكلات الصحية مثل التبول اللاارادي وسرعة القذف وضعف الانتصاب.

فوائد تمارين فتح الحوض على الصحة الجنسية

تعد التمارين المتكررة لفتح الحوض هي ضمان للحصول على العديد من الفوائد الصحية الجنسية. حيث يساعد فتح الحوض على:

  • تقوية عضلات الحوض وتحسين وظيفتها.
  • منع التبول اللاارادي وتحسين وظيفة الأمعاء.
  • تقليل خطر الإصابة بالبروستاتا.
  • تحسين قدرة الجسم على تحمل الإجهاد الجسدي.
  • زيادة رفاهية المرأة بعد الولادة.

بشكل عام نجد أن فتح الحوض يساعد على تحسين صحة الجهاز التناسلي للرجال والنساء. وننصح الجميع بممارسة هذا النوع من التمارين بانتظام للاستفادة بشكل كامل من الفوائد الصحية المذكورة.

تمارين تقوية عضلات الحوض

تمارين كيغل لتقوية عضلات الحوض

تُعدّ تمارين كيغل واحدة من أهم التمارين الرياضية التي تساعد على تقوية عضلات الحوض، وذلك بالتركيز على تقوية عضلات الحوض الصغيرة. وتوصي الأطباء بممارسة هذه التمارين بشكل يومي وبانتظام للحصول على أفضل النتائج، ونسبة نجاح هذه التمارين كبيرة جدًا.

تتميز تمارين كيغل بأنها سهلة التطبيق وغير مؤلمة، وتساهم في تحسين قدرة الجسم على التحمل الجسدي بشكل عام، فضلًا عن تعزيز الصحة الجنسية لدى الرجال والنساء. وتنصح الأطباء بأداء هذه التمارين لمن يعانون من مشكلات تتعلق بالحوض مثل العجز الجنسي، وضعف الانتصاب وعدم القدرة على التحكم في عضلات الحوض بشكل ملائم.

مدى تأثير تقوية عضلات الحوض على المهبل و القذف

تؤثر تمارين تقوية عضلات الحوض بشكل كبير على الصحة الجنسية بشكل عام، وذلك من خلال تحسين وظيفة عضلات الحوض وزيادة قدرتها على التحكم في الأعضاء الجنسية. وتعزز تقوية العضلات الحوضية بشكل خاص صحة المهبل وحساسيته، وهذا يساعد النساء على التحكم في المهبل وزيادة مدة الإيلاج، بخلاف تأثيرها الإيجابي على القذف لدى الرجال.

بشكل عام، إنّ تمارين تقوية عضلات الحوض هي أساسية للصحة الجنسية والجسدية، فهي تساهم في تقليل خطر الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية المتعلقة بالحوض، وتزيد من القدرة الوظيفية للأعضاء التناسلية لدى الرجال والنساء.

تحسين الوظائف الجنسية والإنجابية

تحسين وظائف الأعضاء التناسلية

تلعب تمارين تقوية عضلات الحوض دورًا هامًا في تحسين وظائف الأعضاء التناسلية للرجال والنساء. فهي تقوي عضلات الحوض وتعزز صحة المهبل وحساسيته، وهذا يؤدي إلى زيادة قدرة النساء على التحكم في المهبل وزيادة مدة الإيلاج، كما يؤدي تحسين قوة العضلات الحوضية الى زيادة الانتصاب لدى الرجل.

تحسين انتظام وسرعة القذف

تحسن من فعالية تمارين تقوية عضلات الحوض أداء الرجال وتزيد من قدرتهم على التحكم في عضلات الحوض بشكل ملائم، مما يؤدي إلى تحسين مستوى القذف. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يحسن أيضًا انتظام وسرعة القذف، مما يزيد من رضا الشريكة.

بشكل عام، تعتبر تمارين تقوية عضلات الحوض من الاستراتيجيات الفعالة في تحسين الوظائف الجنسية والإنجابية للرجال والنساء. وتنصح الأطباء بأداء هذه التمارين بشكل منتظم للمحافظة على صحة الحوض وتقليل خطر الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية المتعلقة بالحوض.

الوقاية من تسرب البول والإمساك

الأسباب الأساسية لتسرب البول عند النساء

يُعَدُّ تسرب البول من المشكلات الصحية الشائعة التي تؤثر على النساء بشكلٍ خاص، وذلك للعديد من الأسباب، منها:

  • تضعف عضلات الحوض بعد الولادة أو بسبب التقدم في السن.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • بعض التدابير الطبية، مثل إزالة الرحم أو الجراحة البروستاتية للرجال.

كيف تنتج تمارين فتح الحوض تحسينًا في صحة المثانة والأمعاء؟

تُعَدُّ تمارين تقوية عضلات الحوض فعّالة في علاج تسرب البول والإمساك، حيث تساعد في تقوية وتحسين عمل العضلات، وتحسِّن صحَّة المثانة والأمعاء. وترتكز هذه الفكرة على العلاقة المباشرة بين عضلات الحوض وأعضاء الجهاز الهضمي والمثانة. حيث أن تمارين فتح الحوض تعمل على تقوية عضلات الحوض التي تدعم المثانة والأمعاء، مما يؤدي إلى تحسين صحتهما وزيادة التحكم فيهما ومنع تسرب البول والإمساك.

بالإضافة إلى ذلك، فإن العمل على عضلات الحوض قد يحسن أيضًا دوران الدم في مجموعة واسعة من العضلات في منطقة الحوض والمهبل، مما يؤدي إلى زيادة الليونة وراحة الجسم، وتحسن الوظائف الجنسية.

بشكل عام، فإن تمارين فتح الحوض هي أداة فعالة في الوقاية من تسرب البول والإمساك، ومن الأفضل القيام بها بشكل منتظم للحصول على أكبر فائدة. ويجب على الأشخاص الذين يعانون من أيَ مشكلة صحية قبل البدء في ممارسة أي تمرينٍ استشارة الطبيب أو المختص في العلاج الطبيعي.

تمارين تخفيف الآلام الحوضية

تعتبر آلام الحوض من المشكلات الصحية التي يعاني منها العديد من الأشخاص، وقد يكون لها أسبابٌ عدَّة، مثل الاضطرابات الهرمونية أو التهابات المثانة أو العدوى الجرثومية. ومن الأدوات الفعالة للتخفيف من آلام الحوض هي التمارين الرياضية، حيث تعمل على تمدد وتقوية عضلات الحوض المختلفة، وتحسين صحتها بطريقة طبيعية، ومن بين هذه التمارين:

تمارين تمدد العضلات

تتضمن هذه التمارين عدَّة حركات بسيطة يمكن إجراؤها في المنزل، وتستهدف ذلك تقوية العضلات وتمددها وجعلها أقل عرضةً للاحتقان أو الإجهاد، مثل تمارين الجلوس والوقوف وتمديد الساقين مع وضع الظهرِ على الحائط، وكذلك العمل على الذراعين والساقين لمدة دقيقتين.

تمارين وضعية التنفس وتمارين الاسترخاء

تعمل هذه التمارين عَلى تحسين التوازن النفسي والجسدي، عن طريق تعزيز وظائف المزاج وتقليل مستويات التوتر. ويمكن إجراء هذه التمارين وأنت جالس أو مستلق، حيث يتطلب التمركز الصحيح ووضعية الجسم الصحيحة، عندها يمكن رفع العضلات وتشديدها وإطلاق الألم في المنطقة.

تقوية العمود الفقري

يُعدُّ العمود الفقري من العناصر الهيكلية الأساسية في الجسم، والذي يحمل الوزن والحركة، ويتعرَّض للاحتكاك والاهتراء على مرَّ السنين، مما يؤدي إلى آلام الظهر وغيرها من المشكلات الصحية. ومن الوسائل الفعالة لتقوية العمود الفقري هي التمارين الرياضية المخصصة، والتي تستهدف تحسين صحة العمود الفقري بطريقة طبيعية، ومن بين هذه التمارين:

تمارين تقوية العضلات الأساسية

تعتبر هذه التمارين بمثابة الأساس في تقوية العمود الفقري، حيث تستهدف العضلات الأساسية الواقعة حول البطن والظهر والحوض، والتي تدعم وتثبِّت العمود الفقري، مثل التمرينات البسيطة لإنقاص الوزن وتمارين البطن والظهر مثل العمل على كرة اليوغا، وتوجد أيضًا تمارين الجسم الشامل المخصصة لتقوية العمود الفقري، مثل رفع الأثقال وقيادة دراجة ثابتة ولعب الرقص.

تحسين العمود الفقري وتقليل الآلام

تساعد هذه التمارين على تحسين صحة العمود الفقري وتقليل مشاكل الظهر والألم، حيث تزيد من قوة ومرونة العضلات وتحسِّن المناعة وتعزز التوازن والتنسيق في الجسم، مثل تمرينات اليوجا والتأمل والتحفيز على الاسترخاء والنوم الجيد، ويمكن تنفيذها بسهولة في المنزل دون الحاجة إلى معدَّات خاصة.

تقليل الألم الناجم عن الدورة الشهرية

تُعد الآلام الحوضية الناتجة عن الدورة الشهرية مشكلة شائعة لدى النساء، حيث يشعرن بآلام شديدة وانزعاج وانتفاخ وتوتر، ولكن تتوفر طرقٌ فعالة وطبيعية للتخفيف من هذه الآلام المزعجة.

أسباب الألم الحوضي الناجم عن الدورة الشهرية

تعتمد أسباب الألم الحوضي الناجم عن الدورة الشهرية على عدة أسباب، منها:

  • اضطرابات هرمونية يتمثل في زيادة إنتاج هرمون بروستاجلاندين، الذي يؤدي إلى تقلصات في عضلات الرحم ويتسبّب في الآلام.
  • إفراز الأوكسيتوسين الذي يُفرز في الجسم عندما يرتفع معدل البرولاكتين، مما يتسبَّب في الشعور بالألم الحوضي.
  • تضيق عنق الرحم، مما يعيق خروج الدم الناتج عن الدورة الشهرية، مما يتسبّب في الألم الناجم عن الإحتباس.

التمارين الفعالة لتقليل حدة الألم

تتوفّر تمارين فعّالة لتخفيف من حدّة الألم الحوضي، منها:

التمرين التأثير
تمارين اليوجا زيادة درجة التمدد والانسجام في الجسم، مما يساعد على تخفيف من الضغط والتوتر العضلي.
التمارين الهوائية زيادة معدل نبضات القلب وكذلك التدفق الدموي، مما يساعد على تخفيف الضغط الحوضي وتخفيف الألم.
تمارين الإطالة وتقوية العضلات زيادة المرونة والقوة في العضلات، تساعد على تخفيف الألم الحوضي.

المعالجة الطبية

علاج الألم الحوضي الناجم عن الدورة الشهرية يعتمد على السبب الرئيسي للألم وشدته، ومن بين الخيارات المتاحة في العلاج الطبي هي:

علاج العضلات الحوضية

يتمثل علاج العضلات الحوضية في تناول الأدوية المسكنة للألم والتي تقلل من الأعراض الناجمة عن الدورة الشهرية، مثل الأسبيرين والإيبوبروفين والباراسيتامول.

جراحة العضلات الحوضية وتأثير التمارين عليها

تعتبر جراحة العضلات الحوضية أحد الخيارات القليلة للنساء اللواتي يعانين من الآلام الشديدة في الحوض الناتجة عن الدورة الشهرية. تشمل هذه الجراحة إزالة العضلات المتضررة في منطقة الحوض، وبعض النساء يضطرن إلى إجراء عمليات جراحية معقدة إذا كانت الحالة خطيرة. تشير الدراسات إلى أن العلاج الطبي يمكن أن يكون أكثر فعالية عندما يتم تنسيقه مع التمارين البدنية، والتي تعمل على تقوية العضلات في منطقة الحوض وتخفيف الألم.

المعالجة الطبية

لا يزال علاج الألم الحوضي الناتج عن الدورة الشهرية يتحدد حسب السبب الرئيسي وشدته، مثل الحالات الجلدية، وتقرحات المهبل، ومشاكل الورم الحميد، والندب. من الخيارات المتاحة في العلاج الطبي هي:

علاج العضلات الحوضية

يتمثل علاج العضلات الحوضية في تناول الأدوية المسكنة للألم والتي تقلل من الأعراض الناجمة عن الدورة الشهرية، مثل الأسبيرين والإيبوبروفين والباراسيتامول.

جراحة العضلات الحوضية وتأثير التمارين عليها

تعتبر جراحة العضلات الحوضية أحد الخيارات الأخيرة للنساء اللواتي يعانين من الآلام الشديدة في الحوض الناتجة عن الدورة الشهرية، وتشمل هذه الجراحة إزالة العضلات المتضررة في منطقة الحوض، وبعض النساء يضطرن إلى إجراء عمليات جراحية معقدة إذا كانت الحالة خطيرة.

تشير الدراسات إلى أن العلاج الطبي يمكن أن يكون أكثر فعالية عندما يتم تنسيقه مع التمارين البدنية، والتي تعمل على تقوية العضلات في منطقة الحوض وتخفيف الألم.

الختام

إجابة على أهم الأسئلة

هل جميع الألمان الحوضيين مؤشر على وجود حالة خطيرة؟

لا، لكن الألم الحوضي المزمن والشديد يشير إلى أنه ينبغي تقييم الحالة عند الطبيب.

هل يستطيع مرضى الحوض الذهاب إلى النادي الرياضي؟

نعم، إذا كان المريض يشعر بالراحة ولا يواجه الألم المبرح، فقد يستفيد من ممارسة التمارين المناسبة.

نصائح عامة لتمارين فتح الحوض

التمارين العملية الفوائد
فتحة الفخذ تقليل الألم، تحسين مدى الحركة.
مدور الورك تحسين توازن الجسم، وتخفيف الألم.
تمديد الفخذ تقوية العضلات، وزيادة مدى الحركة.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!