صحة

ما علاج تينيا الرقبة؟

علاج تينيا الرقبة: تينيا الرقبة هي عدوى فطرية تحدث على الرقبة والصدر وغالبًا ما تكون نتيجة للتعرض لفطريات الخميرة “الكانديدا”. يمكن أن تنتشر العدوى بسهولة من شخص إلى آخر عن طريق الاتصال الجلدي المباشر مع شخص مصاب بالعدوى أو أدوات مشتركة مثل المناشف.

تتأثر الأشخاص الذين يتعرضون للرطوبة بشكل خاص بتينيا الرقبة. يتميز الجلد بالحكة والتهيج والتقشر. بعض الأشخاص قد يعانون من نوع مختلف من العدوى الفطرية، مثل الأطفال الذين يعانون من عدوى المرآة الضوئية في التبولة.

أعراض تينيا الرقبة

تشمل الأعراض الشائعة لتينيا الرقبة:

  • طفح جلدي أحمر وحكة على الرقبة والصدر.
  • ظهور مقياس أبيض على الجلد.
  • تقشر الجلد حول الطفح الجلدي.
  • يمكن أن يظهر خط رمادي غامق واضح حول الطفح الجلدي.

قد يتعرض الأشخاص المعرضون لتينيا الرقبة للتبولة المزمنة، ولكن في معظم الحالات يتم علاجه بسهولة باستخدام مرهم مضاد للفطريات. لتجنب الإصابة بتينيا الرقبة، يجب تفادي الملل الزائد وضمادات الجسد المشتركة مع الآخرين.

التشخيص والفحوصات المطلوبة

الطرق الشائعة لتشخيص تينيا الرقبة

تتضمن الطرق الشائعة لتشخيص تينيا الرقبة:

  • فحص الطبيب للطفح الجلدي الموجود على الرقبة والصدر.
  • التاريخ الطبي والتحقق من الأعراض المصاحبة للكشف عن التهاب الجلد الفطري.
  • تمييز عينات الجلد أو الحكة للعثور على الفطريات باستخدام المجهر.

الفحوصات والأساليب اللازمة للتشخيص

تشمل الفحوصات والأساليب المطلوبة لتشخيص تينيا الرقبة:

  • فحص عينة الجلد باستخدام خل التفاح للعثور على الفطريات.
  • تحليل مشاكل الجلد باستخدام الأشعة فوق البنفسجية، والتي تكشف عن التغيرات في الجلد التي يمكن أن تدل على التهاب من الفطريات.
  • استخدام الأدوات المجهرية لفحص عينات الجلد.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراض تينيا الرقبة زيارة الطبيب للحصول على التشخيص الدقيق والعلاج المناسب. يمكن أن يستغرق التشخيص عدة أيام وقد يتطلب اتباع بعض الإجراءات لإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة. في العديد من الحالات، يمكن علاج تينيا الرقبة باستخدام المراهم المضادة للفطريات الموضعية.

علاج تينيا الرقبة

الأدوية المستخدمة لعلاج تينيا الرقبة

بعد تشخيص تينيا الرقبة، يحتاج المريض إلى العلاج المناسب للتخلص من الفطريات المسببة للإصابة. تشمل الأدوية المستخدمة لعلاج تينيا الرقبة:

  • المراهم المضادة للفطريات، والتي توضع على الجلد المصاب. يمكن استخدام مرهم كلوتريمازول، ميكونازول، فلوكونازول، أو الكلوتريمازول بالتركيزات التي يحددها الطبيب.
  • الأدوية المضادة للفطريات الفموية، والتي تؤخذ عن طريق الفم. يمكن استخدام أدوية مثل التيربينافين، والإيتراكونازول، و الجريسيوفولفين.

مدة العلاج والملاحظات الهامة

تختلف مدة العلاج باختلاف شدة الإصابة و نوع الدواء المستخدم. قد يستغرق العلاج بالمراهم المضادة للفطريات العلاج ما بين 3 إلى 4 أسابيع. قد يكون العلاج بالأدوية الفموية أسرع و يساعد في الوقاية من التعرض للإصابات المستقبلية.

من المهم التقيد بتعليمات الطبيب و استكمال فترة العلاج كاملة حتى يتم التخلص من الفطريات بشكل كامل. كما يجب الامتناع عن مشاركة اللباس و الأدوات الشخصية مع الآخرين و الحرص على النظافة الشخصية. في حالة ظهور الأعراض المصاحبة للإصابة مرة أخرى، يجب زيارة الطبيب مرة أخرى.

العلاج بالأعشاب

الأعشاب الطبيعية لعلاج تينيا الرقبة

بالإضافة إلى الأدوية المضادة للفطريات، يمكن استخدام بعض الأعشاب الطبيعية في علاج تينيا الرقبة. وتشمل بعض هذه الأعشاب:

  • الزنجبيل، والذي يمتلك خصائص مضادة للفطريات ومضادة للالتهابات ويساعد في تحسين الدورة الدموية.
  • الثوم، والذي يمتلك خصائص مضادة للفطريات ويساعد في تحسين الجهاز المناعي.
  • أوراق شجرة الشاي، والتي تحتوي على مواد مضادة للفطريات وتساعد في تهدئة الالتهابات.
  • الألوفيرا، والتي تساعد في تهدئة الحكة والالتهابات.

الاحتياطات اللازمة عند استخدام الأعشاب

على الرغم من فوائد استخدام الأعشاب الطبيعية في علاج تينيا الرقبة، إلا أنه يجب اتباع بعض الاحتياطات عند استخدامها، ومنها:

  • التحقق من التوافر الكافي للأبحاث عن الأعشاب المستخدمة في العلاج.
  • استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل استخدام الأعشاب، خاصة إذا كان هناك أي مرض مزمن أو دواء يتم تناوله بشكل مستمر.
  • تجنب استخدام الأعشاب التي قد تتفاعل مع الأدوية المضادة للفطريات.
  • التقيد بالجرعات الموصى بها وعدم تجاوزها، بالإضافة إلى متابعة الأعراض والتوقف عن تناول الأعشاب في حالة حدوث أي أثر جانبي غير مرغوب فيه.

العلاج الطبيعي

تمارين الرقبة لعلاج تينيا الرقبة

يمكن لتمارين الرقبة أن تساعد في التخفيف من آلام تينيا الرقبة ومن بين التمارين المفيدة:

  • اللف والفك: استخدام رقبة منشفة ولفها حول الرقبة وسحب الفك للأسفل لتمتد العضلات في الرقبة. يتم القيام بهذه التمارين لمدة 10-15 دقيقة، 3-4 مرات في الأسبوع.
  • تمارين الدوران: يتم تدوير الرأس بالتناوب من جهة إلى أخرى مع الحفاظ عليه في مواضع معينة للمساعدة في تحسين تدفق الدم والحركة في المنطقة.
  • تمارين الاسترخاء: استخدام بعض التمارين الخفيفة لأطالة الرقبة وتخفيف الضغط عن العضلات للحد من الألم والتوتر، كما يمكن استخدام اليوغا والتأمل أيضًا للمساعدة في الاسترخاء.

العلاج بالحرارة والبرد

يمكن استخدام الحرارة والبرد لتخفيف الألم والالتهاب في منطقة الرقبة المصابة بالفطريات:

الحرارة البرد
استخدام قطعة قماش أو منشفة مبلّلة بالماء الساخن، ولفها حول الرقبة لمدة 15-20 دقيقة، 2-3 مرات في اليوم. يساعد هذا على توسيع الأوعية الدموية وتحسين التدفق الدموي، كما يمكن استخدام مشغولات الحرارة أو الأكياس المخصصة للحرارة. استخدام حزم الجليد الملفوفة بمنشفة ووضعها على الرقبة لمدة 10-15 دقيقة عند اللزوم. يساعد هذا على تقليل الالتهاب والألم في المنطقة المصابة.

يجب تجنب استخدام الحرارة أو البرد إذا كان هناك آثار جانبية أو تفاعل مع غيرها من الأدوية المستخدمة لعلاج تينيا الرقبة.

الوقاية من تينيا الرقبة

التدابير الوقائية لتجنب الإصابة

تتضمن التدابير الوقائية لتجنب الإصابة بتينيا الرقبة تجنب المخاطر البيئية المحتملة مثل التعرض للرطوبة والحرارة، وارتداء ملابس مناسبة وجافة. كما يتوجب تفادي مشاركة الملابس الشخصية مع الآخرين واستخدام أدوات النظافة الشخصية الخاصة بهم.

يجب أيضًا تجنب الاتصال المباشر مع المصابين بتينيا الرقبة والتجنب من استخدام أشياء شخصية مثل المناشف أو الأغطية معهم.

علاوة على ذلك، تجنب العرق الزائد والرطوبة في منطقة الرقبة وتبقيها جافة ونظيفة، وتجنب الجرح في المنطقة.

الاعتناء بالنظافة الشخصية

يجب القيام بالاعتناء الجيد بالنظافة الشخصية والحفاظ على جسم نظيف وصحي. يجب تغيير الملابس والجوارب الرطبة فور الإمكان والاستحمام بعد التعرض للرطوبة.

يجب تجفيف الرقبة جيداً بعد الاستحمام وتفادي استخدام الليفة الخشنة عند الاستحمام.

علاوة على ذلك، تجنب استخدام المستحضرات الكيميائية القاسية مثل الصابون والشامبو والمنظفات والبخاخات بشكل مفرط، واستخدام المستحضرات الطبيعية المناسبة لنوع البشرة.

تينيا الرقبة عند الأطفال

أسباب حدوث تينيا الرقبة عند الأطفال

تحدث تينيا الرقبة عند الأطفال نتيجة للإصابة بفطريات تسمى Trichophyton أو Microsporum أو Epidermophyton. وهذه الفطريات تعيش على الأسطح الرطبة، مثل حوض الاستحمام والحمّامات العامة والبسط وحتى الأحذية.

عادةً ما تنتقل تينيا الرقبة عند الأطفال عن طريق الاتصال المباشر مع شخص مصاب، فعندما يلمس الطفل بشرة شخص مصاب، فإنه يمكن أن ينتقل الإصابة من الشخص المصاب إلى الطفل.

كيفية علاج تينيا الرقبة عند الأطفال

يمكن علاج تينيا الرقبة عند الأطفال باستخدام مضادات الفطريات الموضعية مثل مرهم كلوتريمازول أو كريم ميكونازول أو كريم تربينافين. ويجب استخدام هذه المستحضرات بانتظام وتطبيقها على المنطقة المصابة والمناطق القريبة منها.

إذا لم يكن للعلاج الدوائي أي تأثير، فإنه يمكن اللجوء إلى العلاج بالليزر للقضاء على الفطريات في منطقة تينيا الرقبة.

بالإضافة إلى ذلك، يجب تنظيف المنطقة المصابة جيدًا والحفاظ على الجسم نظيفًا وجافًا وتجنب المشاركة في الملابس الشخصية ومستحضرات العناية بالجسم. ويتوجب أيضًا معالجة أي عدوى بالجلد الأخرى التي يحملها الطفل، حتى لا تتفاعل مع تينيا الرقبة.

العلاقة بين تينيا الرقبة والقدمان

تينيا الرقبة وتينيا القدم هما نوعان من الإصابات الفطرية التي قد يعاني منها الأطفال. وقد تحدث الإصابة بتينيا القدم وتينيا الرقبة بشكل منفصل أو في نفس الوقت. يتشابه الأعراض بين الإصابتين حيث تتضمن لدغات الحكة وجفاف وتقشر الجلد.

إذا كان الطفل مصابًا بتينيا القدم وتم عدم المعالجة بشكل صحيح، فإن استخدام نفس الجوارب والأحذية يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالتينيا في منطقة الرقبة. ومن أجل الوقاية من هذا النوع من الإصابات، يجب مراقبة نظافة القدمين وارتداء الجوارب النظيفة والتغيير باستمرار واسعة النطاق من الملابس والأحذية.

طرق الوقاية من الإصابة بتينيا القدم وتينيا الرقبة

هناك عدة طرق يمكن اتباعها للوقاية من تينيا الرقبة وتينيا القدم، ومن بينها:

  • الحفاظ على النظافة الشخصية: يجب تنظيف الجسم بانتظام والحفاظ على نظافة الأطراف، خاصة القدمين.
  • عدم المشاركة في الملابس الشخصية: يجب عدم ارتداء ملابس الشخصية مثل المناشف والملابس الداخلية والأحذية مع الآخرين.
  • تجفيف الأجزاء الرطبة من الجسم: يتعين تجفيف الأماكن الرطبة جيدًا بعد الاستحمام أو العرق لمنع نمو الفطريات.
  • تبادل الجوارب والأحذية: يجب تغيير الجوارب والأحذية بانتظام وعدم مشاركتها مع الآخرين.

على الرغم من أن إعطاء أطفالك حمامًا دافئًا باستخدام الصابون لإزالة الأوساخ والجلد الميت يمكن أن يساعد في تجنب تينيا القدم وتينيا الرقبة، إلا أن الوقاية الأكثر فعالية هي الحفاظ على النظافة الشخصية وتجنب ملامسة الشخص المصاب.

العلاقة بين تينيا الرقبة والقدمان

تينيا الرقبة وتينيا القدم هما إصابتان فطريتان شائعتان لدى الأطفال، حيث قد يحدث الإصابة بهما بشكل منفصل أو في نفس الوقت. تتمثل الأعراض المشتركة بين الإصابتين في التهاب الجلد، الحكة، جفاف وتقشر الجلد.

يؤدي عدم علاج تينيا القدم بشكل صحيح إلى انتشار العدوى والإصابة بتينيا الرقبة، حيث يصبح مشاركة الملابس الشخصية والأحذية مع المصاب مصدرًا لانتقال العدوى.

طرق الوقاية من الإصابة بتينيا القدم وتينيا الرقبة

تتمثل طرق الوقاية من الإصابة بتينيا الرقبة وتينيا القدم في إتباع هذه الإرشادات:

  • الحفاظ على النظافة الشخصية: ويشمل ذلك تنظيف الجسم بانتظام والحرص على تنظيف القدمين بشكل خاص.
  • عدم مشاركة الملابس الشخصية: يجب تجنب مشاركة المناشف والملابس الداخلية والأحذية مع الآخرين.
  • تجفيف الأماكن الرطبة: من الأهمية بمكان تجفيف الأماكن الرطبة جيدًا بعد الاستحمام أو العرق لمنع نمو الفطريات.
  • تجنب المشاركة في الجوارب والأحذية: يجب ارتداء الجوارب النظيفة والتغيير باستمرار وعدم مشاركتها مع الآخرين.

المراجعة الشاملة لنظام العلاج والوقاية من تينيا الرقبة

على الرغم من أن حمام الطفل بالماء الدافئ مع الصابون يعد واحدًا من الأساليب الواقية من تينيا القدم وتينيا الرقبة، إلا أن الوقاية الأكثر فعالية هي الحفاظ على النظافة الشخصية وتجنب ملامسة الشخص المصاب.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!