صحة الطفل

ماذا يحتاج الطفل حديث الولادة… 4 أشياء يحتاجها الطفل مهمة جدا

ماذا يحتاج الطفل حديث الولادة: توفر الاهتمام الجيد للطفل حديث الولادة هو الأساس لنموه الصحي وتطوره المستدام. يحتاج الطفل في هذه المرحلة الحساسة إلى الكثير من الرعاية والتركيز لتلبية احتياجاته الأساسية. يعتبر الاهتمام بالطفل حديث الولادة منذ اللحظة الأولى بعد الولادة من الأمور المهمة للغاية لضمان صحته وسلامته.

ماذا يشعر الطفل حديث الولادة ... 3 أشياء يشعر بها الطفل بعد الولادة

أهمية الاهتمام بالطفل حديث الولادة

الاهتمام بالطفل حديث الولادة يلعب دورًا حاسمًا في حمايته وتعزيز نموه السليم. إليك بعض الأسباب التي تبرز أهمية الاهتمام بالطفل حديث الولادة:

  • يحتاج الطفل حديث الولادة إلى التغذية الملائمة لضمان نموه السليم وتطوره الصحي.
  • يحتاج الطفل حديث الولادة إلى العناية الخاصة بنظافته ونظافة جسمه للوقاية من العدوى.
  • يحتاج الطفل حديث الولادة إلى الراحة والنوم الجيد لتطوير جهازه المناعي وتعزيز صحته.
  • يحتاج الطفل حديث الولادة إلى الحب والاهتمام والتفاني من الأهل والمقربين للشعور بالأمان والراحة.

أهم الاحتياجات للطفل حديث الولادة

يحتاج الطفل حديث الولادة إلى العديد من الاحتياجات الأساسية لضمان نموه السليم وتنمية صحته. إليك بعض الاحتياجات الأساسية للطفل حديث الولادة:

  • التغذية الصحية والمتوازنة: يحتاج الطفل حديث الولادة إلى الرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي المناسب لعمره.
  • النظافة والعناية بالبشرة: يحتاج الطفل حديث الولادة إلى الاستحمام المنتظم وتنظيف البشرة بلطف.
  • الراحة والنوم الجيد: يحتاج الطفل حديث الولادة إلى الراحة والنوم الكافي لتنمية جهازه المناعي ودعم صحته.
  • المحافظة على درجة حرارة الجسم: يحتاج الطفل حديث الولادة إلى الحفاظ على درجة حرارة جسمه المناسبة للوقاية من التسمم بالحرارة أو انخفاض درجة الحرارة.
  • الحب والرعاية والتواصل: يحتاج الطفل حديث الولادة إلى الحب والاهتمام والتواصل معه من قِبَل الأهل والرعاة للشعور بالأمان وتعزيز ارتباطه العاطفي.

بالاهتمام الجيد بالطفل حديث الولادة، يمكن تطوير نموه السليم وتحقيق استجابته الصحية بشكل جيد. الرعاية الجيدة والحب والاهتمام هي ما يحتاجه الطفل حديث الولادة للنمو والتطور في بيئة صحية ومحفزة.

علامات الطفل السليم حديث الولادة ... 5 علامات للطفل السليم

II. الرعاية الصحية

أهمية الرعاية الطبية للأم والطفل في الأيام الأولى

يعتبر الرعاية الطبية الجيدة في الأيام الأولى بعد الولادة مهمة جدًا لصحة الأم والطفل حديث الولادة. في هذه الفترة، يكون الطفل حساسًا جدًا ويحتاج إلى العناية الخاصة لتأمين نموه الطبيعي وصحته. إليك بعض النصائح للرعاية الطبية في الأيام الأولى:

  • الفحوص الطبية: من الضروري أن يخضع الطفل حديث الولادة للفحوص الطبية المنتظمة للتأكد من سلامته وتطوره الطبيعي. يتضمن ذلك قياس الوزن والطول ومراقبة وظائف الجسم الأساسية.
  • الرعاية النظيفة: يجب الحفاظ على نظافة الطفل حديث الولادة من خلال تغيير الحفاضات بانتظام وتنظيف البشرة (الوجه والجسم) باستخدام منتجات صحية خالية من المواد الكيميائية الضارة.
  • التغذية الصحية: توفير التغذية الصحية المناسبة للطفل حديث الولادة مهمة لتعزيز نموه وتطوره. إذا كنت لا ترضعين طفلك، فيجب عليك استشارة طبيبك لتحديد أفضل وسيلة لتلبية احتياجات التغذية الخاصة به.
  • الوقاية من الأمراض: ينصح بتطعيم الطفل حديث الولادة وفقًا لجدول التطعيم الموصى به من قبل الجهات الصحية المختصة. هذا يساعد في حماية صحة الطفل من الأمراض المعدية.
  • تعزيز السلامة: يجب أن يتم تأمين بيئة آمنة للطفل حديث الولادة، مع تجنب التعرض للإصابات أو المخاطر المحتملة. قومي بترتيب الأثاث والمعدات بطريقة آمنة وتجنب ترك الطفل بمفرده في أماكن غير آمنة.

العناية بالسلامة والنظافة

تعد السلامة والنظافة جزءًا مهمًا من الرعاية الصحية للطفل حديث الولادة. إليك بعض النصائح للعناية بالسلامة والنظافة:

  • تنظيف اليدين: قبل التعامل مع الطفل حديث الولادة، يجب عليك غسل يديك جيدًا بالماء والصابون للحد من انتقال الجراثيم.
  • التطهير الصحيح للأدوات: يجب أن تتأكدي من تنظيف وتطهير الأدوات المستخدمة للرعاية بالطفل بشكل جيد. اتبعي الإرشادات الموصى بها لتجنب الانتقال الجراثيم.
  • تجنب الاختناق: تأكدي من عدم وجود أجسام صغيرة قابلة للاختناق بالمتناول الطفل حديث الولادة، مثل الألعاب الصغيرة أو الأكسسوارات.
  • التحكم في درجة الحرارة: تأكدي من أن غرفة الطفل حديث الولادة مريحة ومناسبة من حيث درجة الحرارة والرطوبة، وتجنب التعرض لدرجات حرارة شديدة.
  • النظافة الشخصية: يجب تنظيف الطفل حديث الولادة بانتظام وتغيير الحفاضات فور تبللها أو تلوثها.
  • النوم الآمن: يجب أن ينام الطفل حديث الولادة على سطح مستوٍ وصلب، مع ضمان عدم وجود أغطية ثقيلة أو وسائد ضمن سرير الطفل.

تجنبي استخدام المواد الكيميائية القوية عند تنظيف الطفل وتجهيز مستلزمات الرعاية الشخصية. استخدمي منتجات خالية من المواد الكيميائية الضارة.

أهم 5 نصائح لحماية طفلك في فصل الشتاء

III. التغذية

أهمية الرضاعة الطبيعية

تعد الرضاعة الطبيعية أحد أهم عوامل نمو وتطور الطفل حديث الولادة. إليك بعض الفوائد الرئيسية للرضاعة الطبيعية:

1. تلبية احتياجات التغذية الأساسية: يوفر حليب الأم جميع العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الطفل لنموه وتطوره الصحي.

2. حماية من الأمراض: يحتوي حليب الأم على مضادات حيوية ومواد مضادة للالتهابات التي تحمي الطفل من الإصابة بالعديد من الأمراض والتهابات الأذن والجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والجهاز المناعي.

3. تعزيز الصحة العامة: يعزز الرضاعة الطبيعية نمو الأطفال بشكل صحي، ويقلل من خطر العديد من الأمراض المزمنة مثل السمنة والسكري وأمراض القلب.

4. التواصل العاطفي: تساعد عملية الرضاعة الطبيعية على بناء رابطة عاطفية قوية بين الأم والطفل، وتوفر للطفل الراحة والأمان.

5. السهولة والتوفر: يعتبر حليب الأم متوفرًا بشكل طبيعي وفوري، وهو دائمًا متاح للطفل في أي وقت.

تقديم الطعام المناسب للطفل حديث الولادة

في الأشهر الأولى من حياة الطفل، يعتمد بشكل رئيسي على الحليب (الرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي). ولكن هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها لتقديم الطعام المناسب للطفل حديث الولادة:

1. الرضاعة الطبيعية لمدة ستة أشهر: يوصى بالرضاعة الطبيعية الحصرية لمدة ستة أشهر كحد أدنى. يجب توفير اللبن الصناعي فقط إذا كانت الرضاعة الطبيعية غير ممكنة.

2. بدء تقديم الأغذية الصلبة ببطء: يمكن بدء تقديم الطعام الصلب ببطء عندما يتجاوز الطفل عمر الستة أشهر. تبدأ بعض الأطفال في تلقي الطعام الصلب من عمر الأربعة إلى الستة أشهر، ولكن يُنصح باستشارة الطبيب قبل البدء في تقديم الأغذية الصلبة.

3. اختيار الأغذية المناسبة: يجب تقديم الأغذية الصلبة الناعمة وسهلة الهضم مثل البطاطس المهروسة والجزر المطبوخ. يجب تجنب تقديم الأطعمة الحادة أو الصعبة.

4. الحفاظ على النظافة: يجب تأكيد أن يتم تحضير وتقديم الطعام بنظافة تامة لتجنب أي تلوث.

هذه بعض الإرشادات العامة، ومن الأفضل استشارة الطبيب قبل تقديم أي تغيير في نظام غذاء الطفل حديث الولادة.

IV. النوم والراحة

توفير بيئة مناسبة للنوم

يعتبر النوم أمرًا حيويًا للأطفال حديثي الولادة، حيث يساعد على نموهم وتطورهم الصحي. لذلك، من الضروري توفير بيئة مناسبة للنوم بالنسبة للطفل الرضيع. إليك بعض النصائح لتحقيق ذلك:

1. جعل الغرفة هادئة ومظلمة: قم بتخفيف الإضاءة في غرفة النوم وتجنب إطلاق الضوء المباشر على الطفل أثناء النوم. يمكنك استخدام ستائر مظلمة أو ضوء ليلي هادئ للمساعدة في إنشاء جو هادئ ومريح.

2. تنظيم درجة حرارة الغرفة: تأكد من أن درجة حرارة الغرفة مناسبة للطفل حتى يكون مريحًا أثناء النوم. يفضل الحفاظ على درجة حرارة الغرفة بين 68-72 درجة فهرنهايت (20-22 درجة مئوية).

3. استخدام فراش مريح: اختر فراشًا مريحًا ومناسبًا للطفل الرضيع. يمكنك استخدام فراش خاص بالأطفال ذو مستوى صلابة مناسب ومصنوع من مواد آمنة وصحية.

4. تهدئة البيئة: قد يكون من المفيد استخدام ما يهدئ الطفل مثل الألحان الهادئة أو ضجيج المروحة لتهدئة الطفل وتساعده على الاسترخاء والنوم.

تلبية احتياجات الراحة والتدفئة

بالإضافة إلى توفير بيئة مناسبة للنوم، يحتاج الطفل الرضيع إلى الراحة والتدفئة أثناء النوم. فيما يلي بعض النصائح لتلبية احتياجات الراحة والتدفئة:

• تأكد من نظافة الحفاض: قم بتغيير حفاض الطفل بانتظام وتأكد من الحفاظ على نظافته وجفافه. ذلك سيساعد على توفير الراحة للطفل أثناء النوم.

• استخدام ملابس مريحة: قم باختيار ملابس مناسبة للطفل الرضيع، تكون مريحة ومصنوعة من مواد ناعمة ولطيفة للبشرة.

• التدفئة الصحيحة: تأكد من أن الطفل مُغطى بطريقة صحيحة ومناسبة للحفاظ على درجة حرارته المثلى. يُفضل استخدام بطانية خفيفة ومناسبة لدرجة حرارة الغرفة.

تلبية احتياجات الراحة والتدفئة سيساعد الطفل على الشعور بالأمان والاسترخاء أثناء النوم، مما يحقق نومًا هادئًا ومريحًا له.

كيفية التعامل مع الطفل حديث الولادة كثير البكاء ... 5 طرق لتسهيل التعامل معه

V. تنمية العلاقة العاطفية

الاهتمام بالتواصل العاطفي مع الطفل

أحد أهم الأمور التي يحتاجها الطفل حديث الولادة هي التواصل العاطفي معه. يعتبر التواصل العاطفي عاملاً حاسماً في تطور وتنمية العلاقة بين الطفل ووالديه. إليك بعض النصائح حول كيفية الاهتمام بالتواصل العاطفي مع الطفل:

  • تحدث إلى الطفل بلطف واستخدم نغمة صوت مريحة. الطفل قادر على سماعك ويستجيب للصوت منذ ولادته.
  • اهتم بارتباط عيني مع الطفل. حاول توجيه نظرتك نحو عيني الطفل أثناء التواصل معه.
  • استخدم لغة جسدية دافئة ومحببة. قم بتقديم اللمس اللطيف والاحتضان للطفل، حيث أن اللمس البشري يساعد في تعزيز الارتباط العاطفي.
  • استجب لاحتياجات الطفل بسرعة. عندما يظهر الطفل إشارات الجوع أو التعب أو الاحتياجات الأخرى، قم بالاستجابة لها فوراً.
  • كون بالقرب من الطفل وقدم له الأمان والشعور بالحماية. القرب الجسدي والحنان يساهمان في بناء الثقة والعلاقة العاطفية بينكما.

تقديم الحنان والاحتضان

الحنان والاحتضان هما جزء مهم من تطور العلاقة العاطفية بين الطفل ووالديه. تقدم الحنان والاحتضان للطفل يشجعه على الشعور بالأمان والراحة ويعزز ارتباطه العاطفي بالوالدين. إليك بعض النصائح لتقديم الحنان والاحتضان لطفلك:

  • احمل الطفل برفق ووثقة. استخدم طرق مريحة لحمله وتقديم الدعم لجسمه الرضيع.
  • احتضن الطفل واعتن بجلده. قم بتوجيه حنانك واهتمامك لجسم الطفل، وقم بتدليكه بلطف واستخدم مرطبات الجلد المناسبة لحماية بشرته.
  • قم بتقديم الأمان والشعور بالاستقرار. عندما يكون الطفل بجانبك، قم بتقديم الدفء والحماية له عن طريق الاحتضان والتسكين.
  • استمر في تقديم الحنان والاحتضان بشكل منتظم. الحنان والاحتضان يعتبران حاجة أساسية للطفل خلال فترة طفولته، لذا استمر في تقديمهما بشكل متكرر ومنتظم.

من خلال الاهتمام بالتواصل العاطفي مع الطفل وتقديم الحنان والاحتضان، يمكنك تعزيز الترابط العاطفي بينك وبين طفلك وتأسيس أسس قوية لتطور العلاقة بينكما.

VI. الاهتمام بالصحة العقلية والتطور

توفير التحفيز والألعاب المناسبة

لا يزال الطفل حديث الولادة في مرحلة تطويره العقلي والحسي، ويحتاج إلى التحفيز المناسب لتنمية مهاراته الحركية والعقلية. فيما يلي بعض الاهتمامات الرئيسية للصحة العقلية والتطور للأطفال حديثي الولادة:

  • تحفيز بصري: يمكن أن يستجيب الطفل حديث الولادة للأشكال والألوان التي تكون قريبة منه، لذا يجب توفير ألعاب تحفيزية بسيطة ولونية لجذب انتباهه.
  • تحفيز حسي: يستطيع الطفل حديث الولادة استشعار محيطه من خلال حواسه، لذا يجب توفير ألعاب تحفيزية تشمل مختلف الحواس مثل الأصوات والملمس والروائح.
  • تحفيز حركي: يمكن للطفل حديث الولادة أن يتحرك ويتأرجح بشكل طبيعي، لذا يجب توفير ألعاب تحفيزية تشجع الحركة والتنسيق الحركي مثل العصا العائمة أو الكرات الناعمة.

تعتبر الألعاب والتحفيز المناسبة جزءًا هامًا من تنمية الطفل وتطوره العقلي والحركي. ومن الأمور المهمة التي يجب مراعاتها عند توفير الألعاب للطفل حديث الولادة:

  • سلامة اللعبة: يجب التأكد من اختيار ألعاب آمنة وغير مسببة للأذى للطفل. يجب أن تكون الألعاب خالية من الأجزاء الصغيرة التي يمكن بتناولها.
  • سهولة الاستخدام: يجب أن تكون الألعاب سهلة الاستخدام ومناسبة لقدرات الطفل حديث الولادة، حتى يتمكن من التفاعل معها بسهولة.
  • تنوع الألعاب: يفضل توفير مجموعة متنوعة من الألعاب لتنوع التحفيز وتطوير مهارات مختلفة للطفل.
  • الاستباقية والإدراكية: يفضل اختيار الألعاب التي تساعد على تنمية القدرات الاستباقية والإدراكية للطفل مثل الألعاب التي تحتاج إلى تحكم بسيط أو الألعاب التي تحتاج إلى حل مشكلة.

بتوفير التحفيز المناسب والألعاب المناسبة، يمكن تعزيز التطور العقلي والحركي للطفل حديث الولادة وتعزيز نموه الصحي بشكل عام.

VII. الاحتياجات الفردية

عندما يتعلق الأمر بالرضاعة الطبيعية واحتياجات الطفل حديث الولادة، هناك بعض الاحتياجات الفردية التي يجب مراعاتها لضمان صحة وسعادة الطفل:

الاستجابة لاحتياجات الفردية للطفل

  • الأمن العاطفي: يحتاج الطفل حديث الولادة إلى الشعور بالأمان والحماية. يمكن تحقيق ذلك من خلال تقديم الحنان والاحتضان والتهدئة عند البكاء.
  • التغذية السليمة: يحتاج الطفل حديث الولادة إلى تلبية احتياجاته الغذائية من خلال الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الاصطناعية. يتمثل دور الأم في توفير الرضاعة المناسبة للطفل بناءً على توجيهات الأطباء واحتياجات الطفل الفردية.
  • التغيير والنظافة: يجب تلبية احتياجات الطفل حديث الولادة للتغيير والنظافة الشخصية. يشمل ذلك تغيير الحفاضات والاستحمام المنتظم.
  • النوم والراحة: يحتاج الطفل حديث الولادة إلى وقت كافٍ للنوم والراحة. من الضروري توفير بيئة مناسبة للنوم والاسترخاء.

تلبية احتياجات اللعب والاستكشاف

  • اللعب والتفاعل: يحتاج الطفل حديث الولادة إلى وقت للعب والتفاعل. يمكن تلبية هذا الاحتياج من خلال توفير ألعاب مناسبة والتفاعل المباشر مع الطفل.
  • الاستكشاف: يحتاج الطفل حديث الولادة إلى فرص للاستكشاف البسيط واكتشاف بيئته المحيطة. يمكن تحقيق ذلك من خلال إتاحة فرص للطفل للنظر والتلمس والتجربة.
  • الاهتمام الشخصي: يتطلب الطفل حديث الولادة الاهتمام الشخصي والتفريق. يجب مراعاة احتياجاته الفردية والتجاوب معها بشكل فردي.

لضمان نمو وتطور صحي للطفل حديث الولادة، يجب تلبية احتياجاته الفردية بعناية ورعاية. تذكر دائمًا أن كل طفل فريد وله احتياجاته الخاصة التي يجب مراعاتها.

متى يجب استحمام الطفل حديث الولادة ...3 أوقات مفضلة للاستحمام

VIII. الحماية والأمان

التنظيم والتأكد من سلامة البيئة

  • تأكد من سلامة الفراش وأنه ليس به أي أجزاء صلبة أو خشنة قد تؤذي الطفل.
  • تجنب استخدام وسائل النوم المطبوعة بألوان أو تصاميم قد تكون سامة للأطفال الصغار.
  • تجنب تعليق الغطاء أو السجاد فوق سرير الطفل، حيث يمكن لهذه الأشياء أن تحاول الطفل وتشكل خطراً عليه.

الوقاية من الإصابات والحوادث

  • تجنب أي أشياء صغيرة يمكن أن يبتلعها الطفل، مثل الألعاب الصغيرة وأجزاء الألعاب.
  • تثبيت الأثاث الثقيل والأجهزة الكهربائية جيداً لتجنب سقوطها على الطفل.
  • تأكد من أن جميع المواد الكيميائية، مثل المنظفات والأدوية، محمية ومحشوة بعيدًا عن متناول الطفل.

توجد العديد من الاحتياطات التي يمكن اتخاذها لضمان سلامة الطفل حديث الولادة. من المهم الحرص على تنظيم وتأمين بيئته وتوفير الحماية اللازمة له لتجنب الإصابات والحوادث.

IX. الاستشارة والدعم

طلب المساعدة والاستشارة عند الحاجة

عندما يكون لديك طفل حديث الولادة، فإن الاستشارة والدعم يمكن أن يكونان مفتاحًا في توفير الرعاية المناسبة للطفل ودعمك كوالدين. إليك بعض النصائح للحصول على الدعم والاستشارة عند الحاجة:

1. طلب المساعدة من الأهل والأصدقاء: لا تتردد في طلب المساعدة من أفراد عائلتك وأصدقائك المقربين. قد يكونون مستعدين للمساعدة في رعاية الطفل أو تقديم النصائح والتوجيه.

2. استشارة الخبراء: إذا كان لديك أسئلة أو مخاوف بشأن رعاية الطفل، فلا تتردد في استشارة الخبراء. يمكنك زيارة طبيب الأطفال للحصول على نصائح وتوجيه حول الرعاية الصحية والتغذية. كما يمكنك الاستفسار من الممرضات القابلات والمرشدين الأهليين.

3. الانضمام إلى مجموعات الدعم: يوجد العديد من المجموعات والمنتديات عبر الإنترنت حيث يمكنك الانضمام والتواصل مع آباء وأمهات آخرين. تلك المجموعات يساعد في تبادل الخبرات والنصائح وتوفير الدعم العاطفي.

4. العناية بالنفس: لا تنسى أن تهتم بنفسك أيضًا. توفير الرعاية للطفل يمكن أن يكون مجهدًا بعض الشيء، لذا حاولي الاستراحة وتخصيص وقت لنفسك للحصول على الراحة والانتعاش.

تذكر أن الاستشارة والدعم يمكن أن يكون لهما تأثير كبير على تجربتك كوالدين وعلى تطور ونمو طفلك. لذا، لا تتردد في طلب المساعدة عند الحاجة والاستفادة من الخبرات والمعرفة التي تتوفر لديك.

X. الاستنتاج

من خلال هذا المقال، يمكننا أن نستنتج أهمية تلبية احتياجات الطفل حديث الولادة وتوفير الرعاية الأولية المناسبة. إليكم بعض النقاط الرئيسية:

  1. الرضاعة الطبيعية أو استخدام الحليب الصناعي هما الخياران الأساسيان لتغذية الطفل حديث الولادة.
  2. يجب إبقاء الطفل دافئًا وملبسه بملابس خفيفة وملائمة للطقس.
  3. تحدثوا مع الطفل واستخدموا نغمات صوتية جميلة وحديث الأطفال لتهدئتهم وتطوير علاقة قوية معهم.
  4. قموا بتوفير بيئة آمنة ونظيفة للطفل حديث الولادة داخل المنزل.
  5. احرصوا على توفير الراحة والحماية للطفل حديث الولادة عن طريق استخدام الوسائد والأغطية المناسبة.
  6. لا تتركوا الطفل حديث الولادة بمفردهم وابقوا في متناول النظر للحفاظ على سلامتهم.
  7. استشيروا طبيب الأطفال في حالة وجود أي مشاكل صحية أو استفسارات.

نقدم هذه النصائح للأهل والأمهات كدليل عام للرعاية الأولية للطفل حديث الولادة. يجب أن نتذكر أن كل طفل فريد وقد يحتاج إلى احتياجات خاصة. لذلك، يفضل استشارة طبيب الأطفال الخاص بك للحصول على نصائح شخصية وخاصة بطفلك.

نحن نأمل أن يكون هذا المقال قد قدم لكم معلومات قيمة ومفيدة حول رعاية الطفل حديث الولادة. يجب أن نتذكر أن هذه المرحلة قد تكون متحدِّثة للآباء والأمهات الجدد، ولكن مع الوقت والتجربة، ستتعلمون كيفية التعامل مع احتياجات طفلكم وتوفير الرعاية الجيدة التي يحتاجها. أبقوا مرنين ومستعدين للتعلم وستجدون أنكم تصبحون آباء وأمهات متمكنين يقدمون الرعاية الأولية الجيدة لأطفالهم.

اقرأ أيضًا:

            خمول الطفل حديث الولادة … 3 أسباب تؤدي للخمول عند الاطفال

gehad elmasry

أخصائية تخاطب وتعديل سلوك, حاصلة على دبلومة في طرق التدريس, ودبلومة في التربية الخاصة, وحاصلة على ليسانس في اللغة العربية من جامعة الازهر الشريف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!