صحة

كم تستغرق عملية حصى الحالب بالمنظار؟

عملية حصى الحالب بالمنظار: تعاني الكثير من الأشخاص من حصى الحالب بالمنظار، وهي مشكلة صحية شائعة تسبب الكثير من الآلام والمشاكل الصحية للأفراد المصابين بها. ولفهم هذه المشكلة الصحية بشكل أفضل، سوف نناقش في هذا المقال العوامل المختلفة المؤثرة في حصى الحالب بالمنظار، بالاضافة إلى أسبابها وطرق الوقاية منها.

ما هي عملية حصى الحالب بالمنظار

تعرف حصى الحالب بالمنظار على أنها تشكلات صلبة تتكون في الحالب وتعتبر مشكلة شائعة تصيب الكثير من الناس. وتختلف الأحجام والأشكال والأنواع من حجر إلى آخر، كما أن بعض الأشخاص يصابون بحجر واحد في الحالب، بينما يصاب آخرون بعدد أكبر.

ويمكن أن يصاب الأشخاص بحصى الحالب بسبب عوامل مختلفة، وتتضمن هذه العوامل الأطعمة الغنية بالبروتينات والأملاح، ومشاكل في وظائف الغدة الدرقية وأمراض الجهاز العصبي ومشاكل في وظائف الكلى ومشاكل في وظائف الجهاز الهضمي وعدوى الجهاز البولي والتهابات في الحالب والجسم بشكل عام.

عوامل خطر حصى الحالب بالمنظار

تختلف العوامل التي تسبب حصى الحالب في الأشخاص، وتشمل العوامل التالية:

  • النوع الغذائي والرجيم الغذائي: يعتبر تناول البروتينات والأملاح على نحو كبير من العوامل التي تتسبب في حصول حصى الحالب في الإنسان.
  • العمر: يزيد من احتمالية حدوث حصاة الكلى والحالب عند الكبار في العمر.
  • تاريخ الأسرة: يزيد ارتفاع الضغط من خطر حصى الحالب في الأسرة.
  • النوع الجنسي: يتأثر الذكور بحصى الحالب بمعدل أعلى من الإناث.
  • المرضى المصابون بالسكري والضغط المرتفع: يتعرضون لخطر عالٍ من حصاة الحالب.

طرق علاج حصى الحالب

حصى الحالب الصغيرة: التوصيل بالجسم ومتابعة الأعراض

عادةً ما يتم توصيل حصى الحالب الصغيرة بالجسم دون الحاجة إلى عمليات جراحية. وعلى الرغم من الآلام الحادة التي يسببها تمرير الحصوات في الجسم، إلا أنه يساعد هذا الإجراء على تحرير الحصى بشكل آمن وسريع. ومن المهم متابعة الأعراض بشكل كبير بعد هذا الإجراء، للتأكد من خروج حصى الحالب وعدم وجود أي مشكلات أخرى بالجهاز البولي.

حصى الحالب الكبيرة: عملية الحصى بالمنظار

في حالة تعذر توصيل حصى الحالب الكبيرة بالجسم، يتطلب الأمر عملية جراحية باستخدام المنظار. يتم خلال هذه العملية التي تشمل قطع صغير في الجلد وإدخال الأنبوب الرفيع المزود بكاميرا في الجسم، ومن ثم تفتيت الحصى بأشعة الليزر وإخراجها عن طريق الأنبوب. تتطلب العملية بضعة أيام من النقاهة، ومن ثم التحقق من خلو الجسم من الحصى بواسطة أشعة الأشعة السينية.

لا يوصى بتأجيل علاج حصى الحالب بالمنظار، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات صحية خطيرة. يجب على المرضى المصابين بحصى الحالب مراجعة الطبيب بأسرع وقت ممكن للتشخيص المبكر والعلاج المناسب.

تحضير المريض لعملية حصى الحالب

الصيام والسوائل

يحتاج المريض إلى الصيام لمدة 6 ساعات قبل العملية. كما يتعين عليه تناول كمية كافية من السوائل قبل ذلك بـ 24 ساعة، وتجنب تناول الطعام الدسم والثقيل.

الفحوصات الطبية التي تحتاج إليها قبل العملية

يجب على المريض الخضوع لفحص دم وتحليل بول للتأكد من سلامة الأعضاء الداخلية وعدم وجود أي أمراض أخرى. كما يمكن أن يساعد الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية في تحديد حجم وموقع الحصى وتقييم عملية الحصى بعد العلاج.

عادةً ما تشمل إجراءات تحضير المريض لعملية حصى الحالب أداء تمارين التنفس العميق للتخفيف من الألم بعد العملية. كما يمكن أن يتعين على المريض التوقف عن تناول بعض الأدوية قبل العملية، بناءً على توصيات الطبيب. يجب على المريض الالتزام بكافة تعليمات الطبيب للتأكد من نجاح عملية حصى الحالب بأفضل شكل ممكن.

المراحل الرئيسية لعملية حصى الحالب بالمنظار

إدخال المنظار

يتم إدخال المنظار في الحالب عن طريق الإبرة، وذلك لأخذ عينات من الحصى ولتحديد موقع الحصى الكبير. تتضمن هذه العملية الأشعة السينية لتحديد الطريق المناسب لإدخال المنظار. يتم إعطاء المريض التخدير الموضعي الذي يساعد في تجنب أي نوع من الألم أثناء العملية.

تفتيت الحصوات بالليزر

بعد تحديد موقع الحصوات الكبيرة، يستخدم الطبيب الليزر لتفتيتها. يتم تمرير نبضات الليزر من خلال المنظار لتحطيم الحصى إلى جزيئات أصغر. تستغرق هذه العملية بضع دقائق حتى يتم تفتيت جميع الحصوات. يتم جمع هذه الجزيئات في مجموعة خاصة يتم التخلص منها بشكل آمن.

تنتهي عملية حصى الحالب باستخراج المنظار وإغلاق الجروح. غالبًا ما تستغرق العملية حوالي ساعة واحدة. يتم إعطاء المريض الأدوية المخدرة بعد العملية لتخفيف الألم وتقليل الانتفاخ. يجب على المريض الالتزام بتعليمات الطبيب للعناية بجروحه وتفادي الأنشطة الشاقة لبضعة أيام حتى الشفاء الكامل.

المضاعفات المحتملة لعملية حصى الحالب بالمنظار

بالرغم من عدم كون عملية حصى الحالب بالمنظار جراحة معقدة، إلا أنه يمكن أن تسبب بعض المضاعفات الصحية بسيطة. ومن أبرز هذه المضاعفات:

النزيف

قد يحدث نزيف بسيط عند نقطة إدخال المنظار. قد يستمر النزيف لبضع ساعات بعد العملية، لذا يجب على المريض الابتعاد عن أي نشاط شاق يزيد من خطر النزيف وتجنب تناول أي مواد تساعد على تخفيف التجلط الدموي.

الإصابة بالتهاب

قد يحدث التهاب في المسالك البولية، ويظهر هذا التهاب بعلامات مثل: الحمى، والألم أثناء التبول، والرغبة المفرطة في التبول. يجب على المريض استشارة الطبيب فورًا إذا اشتبه في تطور أي عيارات من هذه الأعراض.

لا تشكل هذه الأضرار أي تهديد للحياة وتستمر فترة قصيرة. يجب على المريض التحدث مع الطبيب المعالج بشأن المضاعفات المحتملة بعد العملية وكيفية التعامل معها.

ما يُمكن توقعه بعد عملية حصى الحالب بالمنظار

بالرغم من أن عملية حصى الحالب بالمنظار تعتبر آمنة وغير معقدة إلا أنه يمكن أن يحدث بعض الأضرار الطفيفة، ومن المعروف أن معظم المرضى سيشعرون ببعض الألم والتورم بعد العملية.

الألم والتورم

بشكل عام، يشعر المرضى بالألم والتورم حتى أسبوعين بعد الجراحة، ويمكن تخفيف هذه الأعراض بتناول المسكنات الموصوفة من قبل الطبيب واستخدام الثلج أو المراهم المخدرة لتخفيف الألم والتورم.

مدة الراحة و العودة للحياة المعتادة

يعتمد جدول الراحة والعودة للحياة المعتادة بعد عملية حصى الحالب بالمنظار على حالة المريض ونوع الجراحة التي أجريت. في حال جراحة بسيطة، قد يستطيع المريض العودة للعمل خلال أسبوع، بينما في حال كانت الجراحة معقدة، قد تحتاج فترة راحة أطول تصل إلى 2-3 أسابيع.يجب على المريض تفادي الأنشطة الشاقة خلال الفترة التي يشعر فيها بالألم والتورم، وتجنب تناول الوجبات الثقيلة والحركات الشديدة التي قد تؤثر على الجرح. كما يجب على المريض الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج بشأن المتابعة المنتظمة وتبعية الخطة العلاجية الموصوفة.

العوامل المؤثرة في مدة العلاج

على الرغم من أن معظم مرضى حصى الحالب بالمنظار يشعرون بالألم والتورم لفترة قصيرة بعد العملية، إلا أن هناك بعض العوامل التي قد تؤثر على مدة العلاج وفترة الراحة المطلوبة.

حجم الحصى

يعد حجم الحصى هو عامل مؤثر على مدة العلاج، فقد يستغرق تفتيت الحصى الكبير واستخراجه وقتًا أطول ويتطلب إجراء جراحة أكثر تعقيدًا. بينما قد يتم إجراء جراحة بسيطة لتفتيت الحصى الصغيرة بسهولة ويلتقي المريض بالشفاء بسرعة.

مدة تواجد الحصى في الحالب

أيضًا مدة تواجد الحصى في الحالب قد تؤثر على مدة العلاج، فعندما يتواجد الحصى في الحالب لمدة طويلة، قد يتسبب باحتباس البول والتهاب الحالب، وبالتالي يحتاج المريض إلى مدة علاج أطول. وعمومًا، يمكن القول إن الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج والمتابعة المنتظمة هما العاملان الأساسيان في الوصول إلى نتائج جيدة وسريعة بعد عملية حصى الحالب بالمنظار.

الوقاية من حصى الحالب

بالإضافة إلى مدى العلاج وفترة الراحة المطلوبة، يُمكن الوقاية من حصى الحالب باتباع بعض الإجراءات الوقائية الهامة.

تعديل نمط الحياة

تعتبر تغيير بعض العادات الغذائية وأساليب الحياة السليمة أحد العوامل الأساسية في الوقاية من حصى الحالب. وفيما يلي بعض النصائح الهامة لتفادي هذا المرض:

  • شرب الماء الكافي: تعتبر السوائل الكافية في الجسم أمرًا هامًا لتفادي حصى الحالب، حيث ينصح بتناول 8 أكواب من الماء يوميًا.
  • التخفيف من استخدام الملح: ينصح بتقليل استخدام الملح في الطعام وأن يتم الاكثار من استخدام الأعشاب الطبيعية بدلاً من ذلك.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم: فقد وجدت العديد من الدراسات ارتباطًا بين نقص الكالسيوم وحصى الحالب، لذا ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الألبان والمكسرات.

بشكل عام، تعتبر تغيير نمط الحياة إلى نمط صحي ومتوازن هي أول المساهمات في الوقاية من حصى الحالب وتقليل المخاطر المرتبطة بهذا المرض.

الوقاية من حصى الحالب

يمكن الوقاية من حصى الحالب باتباع الإجراءات الوقائية الهامة، بالإضافة إلى تعديل النمط الحياتي للشخص. وتتضمن الإجراءات الوقائية تلك:

تعديل نمط الحياة

يعتبر تغيير النمط الحياتي من أبرز العوامل الهامة للوقاية من حصى الحالب، وذلك عبر:

  • شرب كميات كافية من الماء: يوصى بتناول 8 أكواب من الماء يوميًا لتفادي حصى الحالب، وضمان وجود كمية كافية من السوائل في الجسم.
  • تخفيف استخدام الملح في الطعام: حيث ينصح باستخدام الأعشاب الطبيعية بدلاً من الملح، وذلك لتفادي زيادة تركيز اليوريا في الدم وتكوّن الحصى.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم: والتي تشمل الألبان والمكسرات وغيرها، حيث يوجد ارتباط بين نقص الكالسيوم وحصى الحالب.

الأدوية الوقائية

توجد بعض الأدوية الوقائية لحصى الحالب، فمثلاً، يمكن تناول بعض الأدوية المثبطة لتكوين الحصى، مثل أدوية السيترات والتي تسهم في زيادة قلوية البول وتقليل نسبة التبلد.

الخلاصة

تعتبر تعديل النمط الحياتي والإجراءات الوقائية الرئيسية لتفادي حصى الحالب، مع الأخذ في الحسبان تناول الماء والكالسيوم ووضع حد لاستهلاك الملح في الطعام. ويمكن استشارة الطبيب لتحديد الأدوية الوقائية المناسبة، إذ تعد جراحة استئصال الحصى من الحالب هي الخطوة النهائية للعلاج في حال فشلت جميع الخيارات الأخرى في الوقاية والعلاج.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!