صحة الطفل

علاج للزكام عند الأطفال

علاج للزكام عند الأطفال: مرحبًا بكم في مدونتنا، حيث سنتحدث اليوم عن علاج الزكام عند الأطفال. يعتبر الزكام من أكثر الأمراض شيوعًا بين الأطفال، حيث يؤدي إلى الشعور بالتهاب في الحلق والأنف والأذنين، وهو يسبب للأطفال ألمًا وانزعاجًا كبيرًا. للمزيد من المعلومات حول الموضوع قم بمتابعة موقعنا موقع الطفل العربي

في هذه المدونة، سوف نتحدث عن أسباب المرض وعلاجاته المختلفة التي يمكن تطبيقها لإبقاء طفلك صحيًا وسعيدًا. فلنستعد للاطلاع على خلاصة خبرات متخصصو صحة طفولية عديدة.

تطبيق قطرات محلول الأنف

علاج للزكام عند الأطفال

1. تطبيق قطرات محلول الأنف: يعتبر تطبيق قطرات محلول الأنف الخيار الأكثر شيوعًا لعلاج الزكام لدى الأطفال.

فعلى الرغم من أن هذا العلاج يعتبر بسيطًا، فإنه يمنح الطفل تخفيفًا سريعًا من أعراض الزكام مثل الإزعاج والحكة في الأنف والحلق.

يمكن للأمهات والآباء تطبيق القطرات محلول الأنف من دون استشارة طبية، حيث يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية. ومن المهم بعد تطبيق ذلك إمالة رأس الطفل للأسفل، ثم وضع القطرات مباشرةً في ممرات الأنف.

هذا الإجراء يساعد على ترقيق المخاط المتراكم وإزالته بسهولة، مما يمكن الطفل من التنفس بسهولة والتخلص من الأعراض بشكل أسرع.

استخدام أدوية مخصصة بعد استشارة الطبيب

علاج للزكام عند الأطفال

بعد استشارة الطبيب، يمكن استخدام أدوية مخصصة لعلاج الزكام عند الأطفال. وإليك بعض الخيارات الممكنة:

1. الأسيتامينوفين: يستخدم كمسكن للألم وخفض للحرارة ويتميز بأنه آمن للاستخدام عند الأطفال، ولكن يجب عدم تجاوز الجرعة الموصى بها.

2. الإيبوبروفين: يستخدم كمسكن للألم وخفض للحرارة ولكن يجب توخي الحذر عند استخدامه لدى الأطفال الأصغر من 6 أشهر.

3. قطرات الأنف: تستخدم للتخفيف من الاحتقان والسيلان والحكة في الأنف ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها وتجنب الاستخدام المفرط.

4. الهستامين: يستخدم لعلاج الحساسية وأعراض الرشح والسعال لدى الأطفال فوق سن الشهر ولكن يجب تجنب استخدامه للأطفال دون الرابعة إلا بعد استشارة الطبيب.

5. الأدوية المضادة للفيروسات: تستخدم في بعض الحالات التي تسببها الفيروسات، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها، كما أنها غير فعالة لعلاج كافة أنواع الزكام.

لا يوصى باستخدام الأدوية دون استشارة الطبيب، ويجب توخي الحذر عند تناول الأدوية والالتزام بالجرعات الصحيحة وتجنب استخدامها المفرط. كما يوصى بالاستمرار في تناول الأدوية للفترة اللازمة وعدم التوقف عن استخدامها دون استشارة الطبيب.

تناول السوائل الساخنة

تناول السوائل الساخنة هو أحد الطرق الفعالة لعلاج الزكام عند الأطفال وتخفيف المخاط. يفضل تناول الشاي الأعشاب والشاي مع العسل وغيره من المشروبات الدافئة المفيدة للجسم.

كما يمكن تقديم الحساء للأطفال وهو يعرف بفعاليته في تخفيف التهابات الجهاز التنفسي. يعد الاكثار من تناول الماء والسوائل من أساسيات علاج الزكام، إذ يساهم في الحفاظ على رطوبة الأنف والفم والحلق وتفكيك المخاط العالق في الممرات الأنفية.

يجب تقديم المزيد من السوائل للطفل وزيادة معدل الرضاعة. ينصح أيضًا بتناول بعض المشروبات الساخنة كالصودا الدافئة والشاي الأسود ويفضل تجنب المشروبات المحتوية على الكافيين. تذكر أن تناول السوائل الدافئة يساعد في تخفيف آلام العنق والصدر.

استخدام جهاز ترطيب الهواء بالرذاذ البارد

علاج للزكام عند الأطفال

4. استخدام جهاز ترطيب الهواء بالرذاذ البارد.

يمكن أن يكون جهاز ترطيب الهواء بالرذاذ البارد حلاً فعالاً للتغلب على مشاكل الزكام لدى الأطفال. يعمل هذا الجهاز على زيادة نسبة الرطوبة في الجو وترطيب الأنف والحنجرة، مما يساعد في تخفيف الأعراض الناجمة عن الزكام.

يجب على الأهل استخدام جهاز ترطيب الهواء بالرذاذ البارد بشكل منتظم لأنه يعمل على رفع رطوبة الجو بسرعة، وتخفيف الأعراض المزعجة للزكام، مثل السعال، السيلان الأنفي والشعور بالاحتقان.

لا يجب على الأهل الاعتماد فقط على جهاز ترطيب الهواء في علاج الزكام لدى الأطفال، ويجب استشارة الطبيب إذا استمرت الأعراض لفترة طويلة أو في حالة زيادة الحرارة.

يجب أيضًا تنظيم الرطوبة في الغرفة باستخدام جهاز التكييف أو السخان، كما يجب تجنب التدخين داخل المنزل، لأن التدخين يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض المزعجة للزكام، خاصة بالنسبة للأطفال الذين يعانون من الحساسية.

تشجيع الراحة وعدم إرسال الأطفال إلى المدرسة

5. تشجيع الراحة وعدم إرسال الأطفال إلى المدرسة:

رغم أن الأطفال يمكن أن يكونوا شديدي العناد عندما يتعلق الأمر بالذهاب إلى المدرسة، إلا أن التشجيع على الراحة وعدم إرسالهم إلى المدرسة هو أمر بالغ الأهمية عندما يكونون مصابين بالزكام.

يحتاج الجسم إلى الراحة لتعزيز الشفاء ومقاومة المرض، ولذلك من المهم التأكد من أن الأطفال يستريحون لبعض الوقت في المنزل. يمكن حتى أن يصبحوا أكثر تركيزًا وإنتاجية إذا كانوا يمضون وقتًا إضافيًا في المنزل للتعافي.

بالطبع، من الجيد الحفاظ على جدول صحيح للدراسة والاستمرار في التعلّم، ولكن يمكن تنسيق ذلك بما يتناسب مع التعافي من الزكام.

للمساعدة في تحقيق ذلك، يمكن تشجيع الأطفال على قراءة الكتب الجيدة والمستوحاة من الحيوية المحيطة بهم والتي تعرض وجهات نظر مختلفة وتشجع على التفكير الحر.

عندما يصبح الطفل جاهزًا للدراسة مرة أخرى، يمكن تذويب مربّعات الحساء الساخنة وإضافتها إلى الوجبات لإضفاء طعمٍ مريحٍ وتحسين الشعور بالراحة.

يمكنهم الجلوس براحة في منازلهم والتعرف على الأشخاص الذين يعرفون أفضل طريقة لرعايتهم والذين يمكنهم تشجيعهم على الراحة والمثابرة خلال فترة المرض.

تقديم المزيد من السوائل للطفل

6. تقديم المزيد من السوائل للطفل:

تعد تزويد الطفل بمزيد من السوائل هي إحدى الخطوات الأساسية في علاج الزكام عند الأطفال. يمكن تناول المزيد من السوائل من خلال زيادة معدل الرضاعة للأطفال الرضع، أو إعطائهم المزيد من السوائل الساخنة والباردة للأطفال الأكبر سناً، من بينها الماء والعصائر الطبيعية والحساء والشاي بعد 6 أشهر من العمر.

يحافظ تناول المزيد من السوائل على ترطيب جسم الطفل وتساعد في تفكيك المخاط المتراكم في الممرات الأنفية، مما يزيل الحرج ويرفع مستوى الراحة لدى الطفل. لذا فإن تقديم أنواع مختلفة من السوائل وزيادة معدل الرضاعة هو مهم جداً في علاج الزكام عند الأطفال.

تنظيف الأنف بشكل منتظم بمحلول ملحي

تعد طريقة تنظيف الأنف بمحلول ملحي من أكثر الطرق شيوعًا في علاج الزكام عند الأطفال. ولأن المحلول الملحي يعمل على تليين المخاط في ممرات الأنف، يُنصح بتنظيف الأنف بشكل منتظم باستخدامه.

إليكم بعض النصائح والإرشادات التي يجب مراعاتها عند استخدام المحلول الملحي لتنظيف الأنف في علاج الزكام لدى الأطفال:

1. استخدم المحلول الملحي الذي يتم بيعه في الصيدليات، أو اصنعه في المنزل عن طريق إذابة نصف ملعقة صغيرة من الملح في 8 ملاعق صغيرة من الماء.

2. ضع بضع نقاط من المحلول في كل فتحة من فتحات الأنف، ثم اترك المحلول يسيل إلى داخل الأنف.

3. استنشق الهواء المتدفق من الأنف بعد وضع المحلول، وحاول التخلص من المخاط.

4. تنظيف الأنف بمحلول ملحي مرات عديدة في اليوم يجعل المخاط ينحل بشكل أسرع، ويساعد في الشفاء الأسرع.

5. التأكد من استخدام المحلول الملحي الذي يناسب سن الطفل، وإذا كان لديك أي استفسارات، لا تتردد في الاتصال بالطبيب.

6. يمكن استخدام قطنة ناعمة أو منديل ناعم لتنظيف المخاط المتراكم خارج الأنف بعد استخدام المحلول الملحي.

7. ضع في اعتبارك أن تنظيف الأنف بشكل منتظم بمحلول ملحي يمكن أن يساعد في الوقاية من الإصابة بالزكام وانتقاله بين الأطفال في المدارس والروضات.

غير ذلك، ستجد أكثر من طريقة لعلاج الزكام عند الأطفال في المقالات السابقة. ونتمنى للجميع الشفاء العاجل.

استخدام زيت الزيتون لعلاج الزكام لدى الأطفال

إذا كنت تعاني من زكام طفلك، يمكن استخدام زيت الزيتون كعلاج طبيعي وآمن لتخفيف الأعراض. وفيما يلي قائمة بخطوات استخدام زيت الزيتون لعلاج زكام الرضع:

1. ضع نقطة صغيرة من زيت الزيتون على صدر الطفل.

2. قوم بتدليكها قليلاً لتعزيز الدورة الدموية وتحفيز التنفس.

3. قوم بتدليك ظهر الطفل بحركات دائرية.

4. تدليك القدمين برفق لتحسين الدورة الدموية وتخفيف الاحتقان.

5. كرر علاج زيت الزيتون مرتين في اليوم، وتأكد من استخدام زيت الزيتون النقي والعضوي.

يمكن استخدام زيت الزيتون لتخفيف الاحتقان وتحسين التنفس لدى الأطفال الذين يعانون من الزكام. كما أنه يمكن استخدامه على بشرة الطفل دون أي خطر.

يجب الحرص على عدم استخدام زيت الزيتون في الأنف وتجنب الإفراط في الكمية المستخدمة. يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي طريقة علاج بخصوص الرضع.

الحرص على عدم التعرض للهواء البارد والجاف

9. الحرص على عدم التعرض للهواء البارد والجاف:

تعتبر الهواء الجاف والبارد من أكثر العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالزكام لدى الأطفال. لذا يجب علينا أخذ بعض الاحتياطات والحرص على عدم تعريض الأطفال للهواء البارد والجاف بشكل مفاجئ.

يجب تدفئة الغرفة جيدًا وترطيب الهواء باستخدام جهاز ترطيب الهواء بالرذاذ البارد. كما يجب ارتداء الملابس الدافئة وتغطية الأنف والفم عندما يتعرض الطفل للهواء البارد والجاف.

أيضًا يجب تجنب التعرض للرياح الباردة والصقيع وتركيب النوافذ الأساسية في المنزل بشكل صحيح لمنع تسرب الهواء البارد. الاحتياطات السابقة سوف تساعدك في تقليل خطر الإصابة بالزكام لدى طفلك والحفاظ على صحته الجيدة.

التحدث إلى الطبيب حول الوقاية من الزكام

10. التحدث إلى الطبيب حول الوقاية من الزكام:

عندما يتعلق الأمر بصحة الأطفال، فإن التحدث إلى الطبيب يعد خطوة هامة جدًا، خاصة حين يتعلق الأمر بالوقاية من الزكام. يمكن للأطباء تزويدك ببعض النصائح القيمة التي يمكن اتباعها لتجنب الإصابة بالزكام، وتشمل هذه النصائح:

1. غسل اليدين بانتظام وتعليم الأطفال كيفية القيام بذلك.

2. تناول الأطفال الأطعمة والمشروبات الصحية التي تعزز من جهاز المناعة.

3. تجنب الاختلاط المباشر مع الأشخاص المصابين بالزكام.

4. إعطاء الأطفال لقاح الإنفلونزا وفقًا لتوصيات الطبيب.

5. استخدام المناشف والأدوات الشخصية الخاصة بك، وتنظيفها بانتظام.

6. استخدام المناديل الورقية عند العطس أو السعال، ورميها بعيدًا بعد الاستخدام.

7. الحفاظ على التهوية الجيدة في المنزل وتجنب الجفاف الزائد في الهواء.

8. تجنب المدخنين والتدخين السلبي.

9. إدارة الضغط وتجنب الإجهاد الزائد.

10. الحفاظ على نظافة المنزل وتنظيف أسطحه بصفة دورية لتجنب انتقال العدوى.

نحن نتفهم أن حالة الزكام لدى الأطفال تجعل الأمهات قلقة، ولكن بالتحدث مع الطبيب، يمكنهم تخفيف هذا القلق ومساعدتهم في الوقاية من الزكام. أدعوا كل الأمهات إلى الالتزام بالنصائح الصحية لحماية صحة أطفالهم وعائلاتهم بشكل عام.

أقرأ أيضًا:

gehad elmasry

أخصائية تخاطب وتعديل سلوك, حاصلة على دبلومة في طرق التدريس, ودبلومة في التربية الخاصة, وحاصلة على ليسانس في اللغة العربية من جامعة الازهر الشريف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!