صحة الطفل

طفلي ينام كثيرا هل هذا طبيعي … تعرفي على 6 أسباب لذلك

طفلي ينام كثيرا هل هذا طبيعي: يُعتبر النوم من أكثر الاحتياجات الأساسية لصحة الطفل، حيث يقضي العديد من الأطفال ساعات طويلة في النوم يوميًا. ومع ذلك، يمكن أن يحدث القلق عند الآباء والأمهات عندما يلاحظون أن طفلهم ينام بكميات كبيرة. هل هذا طبيعي؟ هل ينبغي التوجه للطبيب؟ سنتناول هذه الأسئلة في هذا القسم.

كثرة نوم الطفل حديث الولادة ... 3 اسباب لكثرة النوم عند الاطفال

تعريف النوم لدى الأطفال

يُعرف النوم لدى الأطفال بأنه حالة من الاسترخاء والراحة التي يدخل فيها الطفل في حالة تشبه النوم، وتكون فيها العضلات مسترخية والوعي مُخمَداً. يعتبر النوم جزءًا طبيعيًا من نمط حياة الطفل، وهو أمر ضروري لنموه وتطوره.

أهمية النوم لصحة الطفل

يتعدد فوائد النوم لصحة الطفل، ومن أهمها:

1. النمو والتطور: يعزز النوم نمو الأطفال وتطورهم الجسدي والعقلي.

2. تعزيز الذاكرة والتركيز: يساعد النوم في تعزيز الذاكرة وتحسين قدرة الطفل على التركيز والانتباه.

3. دعم جهاز المناعة: يُعزّز النوم قدرة جهاز المناعة على محاربة الأمراض والعدوى.

4. الاستعداد لليوم التالي: يساعد النوم على شحن طاقة الطفل والاستعداد للأنشطة والمهام المُقبلة.

5. الاسترخاء والصحة العقلية: يحسن النوم الصحة العقلية للطفل ويساعده على الاسترخاء وتخفيف التوتر.

بشكل عام، النوم الكثير لدى الأطفال قد يكون أمرًا طبيعيًا، وقد يدل على احتياجاتهم النموية. ومع ذلك، إذا كنت قلقًا بشأن كمية النوم لدى طفلك أو إذا كنت تعتقد أن هناك مشكلة صحية، فمن الأفضل استشارة الطبيب لتقييم الوضع وتقديم المشورة المناسبة.

كيفية إيقاظ الطفل حديث الولادة ... 3 طرق بدون معاناة

II. عوامل تؤثر في نمط النوم للأطفال

عمر الطفل وتطور نمط النوم

عمر الطفل يلعب دورًا حاسمًا في نمط وساعات نومه. في الشهور الأولى من الحياة، ينام الأطفال الرضّع لفترات قصيرة ومتقطعة، وهذا أمر طبيعي جدًا. تتغير ساعات النوم تدريجيًا بمرور الوقت ويصبح النوم أكثر تنظيمًا. ومع تقدم الطفل في العمر، تنخفض ساعات النوم اللازمة ويصبح لديه نمط نوم أكثر انتظامًا.

البيئة المحيطة بالطفل وتأثيرها على النوم

البيئة المحيطة بالطفل يمكن أن تؤثر بشكل كبير على نمط نومه. إليك بعض العوامل التي يجب مراعاتها:

  • الراحة: تأكد من أن بيئة نوم طفلك مريحة ومثالية للنوم. قم بتوفير فراش مريح ومناسب وأعتن بتنظيفه بانتظام.
  • الضوء: قم بتوفير بيئة مظلمة وهادئة للنوم. يمكن استخدام الستائر المظلمة أو الأقنعة النوم لتقليل الإضاءة الخارجية وخفض مستوى الإزعاج.
  • الضوضاء: تجنب الضوضاء العالية واستخدم آلات التحكم في الضوضاء إذا كانت البيئة صاخبة.
  • درجة الحرارة: قم بمراقبة درجة حرارة الغرفة المكيفة جيدًا. حافظ على درجة الحرارة في المدى الملائم لتوفير بيئة مريحة للنوم.
  • الراحة العاطفية: تأكد من أن طفلك يشعر بالأمان والراحة قبل النوم. قد يستفيد من ممارسة الروتينات الهادئة قبل النوم، مثل الاستحمام الدافئ أو القراءة المريحة.

بالاستمرار في مراعاة هذه العوامل، يمكن أن تساعد على تحسين نمط نوم طفلك بشكل عام.

III. هل النوم الزائد للطفل طبيعي؟

الحاجة الفسيولوجية للنوم لدى الأطفال

يعد النوم الكافي أمرًا مهمًا لنمو وتطور الطفل. في الأشهر الأولى من حياة الطفل ، يكون لديه حاجة كبيرة للنوم ، حيث يقضي معظم وقته في النوم. يعتبر نمط النوم للطفل مختلفًا عن نمط النوم للبالغين ، حيث يحتاج الأطفال إلى ساعات نوم أكثر للنمو المناسب وتنمية المهارات الحركية والعقلية.

الأطفال الرضع الجدد يحتاجون إلى تقريبًا 16-20 ساعة من النوم في اليوم ، بينما يحتاج الرضع الأكبر سنًا إلى حوالي 12-15 ساعة من النوم. ثم يقل تدريجياً عدد ساعات النوم بمرور الوقت.

علامات وأعراض النوم الزائد لدى الأطفال

على الرغم من أن النوم الزائد يعتبر طبيعيًا في مراحل الطفولة الأولى ، إلا أن هناك بعض العلامات والأعراض التي يمكن أن تشير إلى أن النوم الزائد قد يكون غير طبيعي:

  • نعاس مفرط طوال اليوم وفي أوقات غير معتادة.
  • صعوبة الاستيقاظ من النوم.
  • ضعف الشهية وعدم الكفاية في تناول الطعام.
  • عدم النمو بمعدل طبيعي.
  • صعوبة التركيز ونقص الانتباه.
  • تأخر في تطور المهارات المعرفية والحركية.

إذا كنت تشعر بقلق بشأن نوم طفلك الزائد ، فقد يكون من المستحسن استشارة طبيب الأطفال لتقييم الحالة وتقديم المشورة المناسبة. أحيانًا ، النوم الزائد يمكن أن يكون ناجمًا عن مشاكل صحية أو أطبية تحتاج إلى اهتمام خاص.

كثرة نوم الطفل الرضيع في الشهر الأول ... 3 أسباب تعرفي عليها

IV. الأسباب المحتملة لنمط نوم طفل زائد

اضطرابات النوم الشائعة في الأطفال

تعاني بعض الأطفال من بعض الاضطرابات الشائعة التي يمكن أن تؤثر على نمط نومهم. هنا بعض الاضطرابات الشائعة التي يمكن أن يعاني منها الأطفال:

  • اضطراب النوم بدون انتظام: يعاني الطفل من صعوبة في النوم والبقاء نائمًا طوال الليل. قد يستيقظ الطفل عدة مرات في الليل ويصعب عليه العودة إلى النوم مرة أخرى.
  • الأرق الليلي: يعاني الطفل من صعوبة في النوم ويستيقظ باستمرار أثناء الليل. يمكن أن يكون الأرق الليلي ناتجًا عن القلق أو الاضطرابات العاطفية.
  • التحسس الزائد للمحيط: يمكن أن يعاني الطفل من حساسية زائدة للضوضاء أو الضوء أو الحرارة أو التهوية في غرفة النوم، مما يؤثر على قدرته على النوم.

عوامل الحياة اليومية التي تؤثر على نمط النوم للطفل

هناك أيضًا عوامل الحياة اليومية التي يمكن أن تؤثر على نمط نوم الطفل. قد تشمل بعض هذه العوامل:

  • التغذية: قد يكون نمط التغذية للطفل هو السبب وراء نومه الزائد. على سبيل المثال، إذا لم يتلق الطفل تغذية كافية خلال النهار، فقد يكون هناك حاجة له للنوم أكثر.
  • النشاط البدني: إذا قضى الطفل الكثير من الوقت في النشاط البدني خلال اليوم، فقد يكون هناك حاجة له للنوم أكثر لاستعادة الطاقة.
  • التوتر والقلق: قد يعاني الطفل من التوتر والقلق، مما يؤثر على نومه. يمكن أن تكون السبب وراء التوتر والقلق تغيرات في حياته، مثل تغيير المدرسة أو الانتقال إلى منزل جديد.

من المهم تحديد السبب وراء نمط النوم الزائد للطفل لتحديد الإجراءات المناسبة لحل هذه المشكلة. إذا استمرت مشكلة نمط النوم الزائد، فمن المستحسن استشارة طبيب الأطفال للحصول على المشورة اللازمة.

V. عندما يكون النوم الزائد للطفل غير طبيعي

على الرغم من أن النوم الزائد للأطفال في بعض الأحيان يكون طبيعيًا، إلا أنه قد يكون علامة على وجود مشكلة تحتاج إلى اهتمام. إليك بعض الحالات التي يجب أن تنتبه إليها عندما يكون النوم الزائد للطفل غير طبيعي:

  1. إذا كان الطفل ينام لفترات طويلة جدًا في النهار ويستيقظ في الليل مستيقظًا ولا يدرك ما يجري حوله.
  2. إذا كان الطفل يعاني من صعوبة في الاستيقاظ في الصباح ويبدو غير مرتاح عندما يستيقظ.
  3. إذا كان الطفل يعاني من تشنجات أو حركات غير طبيعية أثناء النوم.
  4. إذا كان الطفل ينام أكثر من 14 ساعة في اليوم لفترة طويلة ولم يتغير هذا النمط على مدار الأشهر القليلة الماضية.
  5. إذا كان النوم الزائد يتسبب في مشاكل مع النظام الغذائي أو النمو أو التنمية العامة للطفل.

التشخيص والعلاج المناسب لمشكلة النوم الزائد

عند ملاحظة أن النوم الزائد للطفل غير طبيعي، قد يكون من الضروري استشارة الطبيب لتشخيص الحالة وتحديد السبب المحتمل واتخاذ الإجراءات المناسبة للعلاج. يمكن أن يتضمن العلاج:

  1. تحسين نمط النوم الروتيني للطفل وتحديد ساعات محددة للنوم والاستيقاظ.
  2. إنشاء بيئة نوم هادئة ومريحة للطفل.
  3. إعلام المشكلة لطبيب الأطفال الخاص بك والتحقق من الحالة الصحية العامة للطفل لاستبعاد أي مشاكل صحية.
  4. العمل على تقليل الإثارة قبل النوم وتجنب المواد المحفّزة مثل السكريات والكافيين.
  5. ترتيب جدول النوم الخاص بالطفل مع المواعيد الثابتة والمنتظمة لتسهيل عملية النوم.

طفلي ينام كثيرا هل هذا طبيعي ... تعرفي على 6 أسباب لذلك

التوصيات والنصائح للتعامل مع النوم الزائد للطفل

قد تكون هناك بعض التوصيات والنصائح التي يمكن اتباعها للتعامل مع مشكلة النوم الزائد للطفل وتحسين جودة نومه. قد تشمل هذه التوصيات:

  1. إنشاء بيئة مناسبة للنوم مع درجة حرارة وإضاءة مناسبة وراحة الطفل.
  2. تحديد جدول زمني منتظم للنوم والاستيقاظ والالتزام به.
  3. إنشاء روتين للنوم يشمل أنشطة هادئة مثل الاسترخاء والقراءة.
  4. ضمان حصول الطفل على قدر كافٍ من النشاط البدني خلال النهار.
  5. توفير وقت كافٍ للطفل للاستعداد للنوم مثل الاستحمام الدافئ والتدليك.

من المهم أن يتم التعامل مع مشكلة النوم الزائد للطفل بشكل صحيح وفي الوقت المناسب للمساعدة في تحسين نومه وجودة حياته العامة. قد تكون هناك عوامل مختلفة تؤثر على نمط نوم الطفل، ومعرفة الأسباب المحتملة وتطبيق الإجراءات المناسبة يمكن أن يكون له تأثير كبير على صحة وسلامة الطفل.

VI. الطفل الذي يعاني من قلة الحركة وتأثيرها على نمط النوم

أهمية الحركة لدى الأطفال وصحة النوم

تلعب الحركة دوراً حاسماً في صحة الأطفال وجودتهم للنوم. قد يكون للأطفال الذين يعانون من قلة الحركة نمط نوم غير صحي ومشاكل في النوم. إليكم بعض أهمية الحركة لدى الأطفال:

1. تعزيز اللياقة البدنية: الحركة المنتظمة تساعد على تعزيز اللياقة البدنية والقوة العضلية لدى الأطفال. تسهم النشاطات البدنية في تنمية هيكل الجسم والقدرة الحركية.

2. تحسين النوم: يعتبر النشاط البدني المنتظم والمناسب في النهار عاملاً هاماً للأطفال الذين يعانون من مشاكل في النوم أو قلة النوم. الحركة المناسبة تساعد على تحسين جودة النوم والاسترخاء.

3. تعزيز التركيز والانتباه: الحركة المنتظمة تحسن تركيز الطفل وانتباهه. يمكن للنشاط الجسدي تعزيز وظائف الدماغ وتعزيز قدرة الطفل على التركيز والتعلم.

4. تخفيف القلق والإجهاد: الحركة تعمل على تخفيف التوتر والقلق لدى الأطفال. يعتبر النشاط البدني وسيلة فعالة للتخلص من الطاقة الزائدة وتحسين المزاج والعافية العامة للطفل.

كيفية تعزيز النشاط والحركة لدى الطفل

هنا بعض الطرق التي يمكن استخدامها لتعزيز النشاط والحركة لدى الطفل:

• اللعب في الخارج: قم بتشجيع الطفل على اللعب في الهواء الطلق والمشاركة في الأنشطة البدنية مثل الركض والقفز واللعب بالكرة. يمكن للأماكن المفتوحة أن توفر فرصًا للتنوع والاستكشاف.

• الرقص والموسيقى: الرقص والحركة على أنغام الموسيقى يمكن أن يكون ممتعاً ومنعشاً للأطفال. يمكنك تشغيل الموسيقى المفضلة لديهم والاستمتاع بوقت ممتع في الرقص والحركة.

• الرياضات المنظمة: قم بتسجيل الطفل في أنشطة رياضية منظمة مثل كرة القدم أو التزلج أو السباحة. تلك الأنشطة الرياضية تعزز النشاط والحركة وتعلم الطفل مهارات جديدة.

• المشي وركوب الدراجات: تحفز النزهات العائلية وركوب الدراجات الهوائية على النشاط والحركة. قم بتخصيص وقت معين في الأسبوع للقيام بنشاط مشترك في الهواء الطلق.

• الألعاب النشطة في المنزل: اختر ألعاب داخلية نشيطة مثل القفز على المراجيح أو الطوابق أو لعبة رمي الحلقات. يمكن أن تكون الألعاب النشطة ممتعة وتشجع الحركة داخل المنزل.

يجب أن يكون المبلغ المذكور مرئيا ومحفوظا, الآن من الأوقات الجيدة لتشجيع النشاط وتعزيز الحركة لدى الطفل. لا تتردد في استشارة طبيب الأطفال للحصول على نصائح إضافية حول كيفية تعزيز الحركة بشكل صحيح لدى طفلك.

أهم 5 نصائح لحماية طفلك في فصل الشتاء

VII. الدور الذي تلعبه الغذاء والتغذية في نمط النوم للطفل

التغذية السليمة تلعب دوراً هاماً في نمط النوم للأطفال. إذ يعتمد نوم الطفل على عدة عوامل، بما في ذلك الغذاء الذي يتناوله قبل النوم. هنا سنستعرض بعض المغذيات المهمة التي تساهم في تعزيز نوم هادئ ومريح للأطفال.

المغذيات المهمة للنوم الجيد للأطفال

هناك عدة مغذيات تلعب دوراً مهماً في تعزيز النوم الجيد للأطفال. تشمل هذه المغذيات:• البروتين: البروتين مهم لبناء العضلات والنمو الصحي للأطفال. يمكن العثور على البروتين في اللحوم، الأسماك، البيض، والألبان.

• الكربوهيدرات: توفر الكربوهيدرات الطاقة اللازمة للأطفال. ينبغي تناول الكربوهيدرات المعقدة مثل الحبوب الكاملة والبقوليات بدلاً من السكريات المكررة.

• الدهون الصحية: بعض الدهون الصحية مهمة لتعزيز الشعور بالشبع وتجنب الحساسية التي قد تؤثر على نوم الطفل. يمكن العثور على الدهون الصحية في الأسماك الدهنية، أطعمة البحر، والمكسرات.

• الفيتامينات والمعادن: تلعب الفيتامينات والمعادن دوراً هاماً في دعم صحة الجهاز العصبي وتعزيز النوم الجيد. تشمل الفيتامينات والمعادن المهمة في النوم الجيد فيتامين ب6، فيتامين ب12، المغنيسيوم، والزنك.

قائمة الأطعمة التي تساعد على تعزيز جودة النوم لدى الطفل

هنا بعض الأطعمة التي يمكن أن تساعد في تحسين جودة نوم الطفل:

• الموز: يحتوي الموز على الميلاتونين، وهو هرمون يساعد في تنظيم دورة النوم والاسترخاء.

• الأفوكادو: الأفوكادو غني بالدهون الصحية ويحتوي على مغنيسيوم، وهو معدن يساعد في الاسترخاء والنوم الجيد.

• الشوفان: الشوفان يحتوي على الكربوهيدرات المعقدة والألياف، مما يساعد على تعزيز النوم الهادئ وطول فترة الاستيقاظ.

• الخضروات الورقية الداكنة: مثل سبانخ والكرنب، تحتوي هذه الخضروات على الكالسيوم والمغنيسيوم، وهما مفيدين في تحسين جودة النوم.

• الأسماك الدهنية: مثل سمك السلمون والتونة، تحتوي الأسماك الدهنية على الأحماض الدهنية الأوميجا-3 التي تعزز النوم الهادئ.

قد تكون تلك النصائح مفيدة في تعزيز نوم الطفل. إذا كنت تواجه صعوبات في نمط نوم طفلك، من المستحسن التحدث إلى طبيب الأطفال للحصول على المشورة المهنية المناسبة.

VIII. أثر الروتين والجدول الزمني على نمط النوم للطفل

أهمية إنشاء جدول زمني منتظم للنوم والاستيقاظ

إن إنشاء جدول زمني منتظم للنوم والاستيقاظ يلعب دورًا حاسمًا في تنظيم نمط النوم للطفل. فالروتين والجدول الزمني الثابت يعلم الجسم والعقل متى يكون الوقت المناسب للنوم والاستيقاظ، مما يساعد في تنظيم ساعة النوم الداخلية لدى الطفل. وإليك بعض أهمية إنشاء جدول زمني منتظم للنوم والاستيقاظ لطفلك:

  • المساعدة في تنظيم الجسم: عندما يتعلم الطفل أن هناك وقتًا محددًا للنوم والاستيقاظ، يصبح لديه روتين يساعده في تنظيم ساعة نومه الداخلية وإعداد جسمه للنوم والاستيقاظ في الأوقات المناسبة.
  • تعزيز الاستقرار العاطفي: يعتبر الروتين اليومي للنوم والاستيقاظ عاملًا هامًا في تعزيز الاستقرار العاطفي للطفل. يشعر الطفل بالأمان والثقة فيما إذا كان يعلم ماذا يتوقع في كل يوم.

نصائح لتطبيق روتين يساعد على تهيئة الطفل للنوم

  • حدد ساعة النوم المناسبة: قم بتحديد وقت ثابت لنوم الطفل واحرص على تنفيذه بانتظام.
  • قم بإنشاء روتين نوم: قم بإنشاء سلسلة من النشاطات التي تهيئ الطفل للنوم مثل الاستحمام الدافئ أو قراءة القصص قبل النوم.بحيث يكون لديه إشارة واضحة لبدء عملية الاستعداد للنوم.
  • اجعل غرفة النوم مريحة ومهدئة: قم بتوفير بيئة مناسبة للنوم للطفل من خلال تقليل الإضاءة وتهيئة السرير بملاءات ووسائد مريحة.
  • تجنب التحفيز الزائد قبل النوم: حاول تفادي الأنشطة النشطة مثل مشاهدة التلفزيون أو اللعب العنيف قبل النوم، حيث يمكن أن تحفز الطفل بدلاً من تهيئته للنوم.
  • كوني ثابتة وصبورة: قد يستغرق تطبيق الروتين النوم بعض الوقت قبل أن يتجاوب الطفل معه بشكل جيد. كوني صبورة وثابتة في تنفيذ الروتين وسوف يتكيف الطفل تدريجياً.

IX. استشارة الطبيب والتوجيه الطبي

عندما يكون النوم الزائد للطفل مشكلة

قد يشعر البعض من الآباء والأمهات بالقلق إذا كان طفلهم ينام كثيرًا بشكل غير طبيعي. ومع ذلك، يجب أن يكون لديك فهم صحيح للنوم الطبيعي للأطفال في مراحل نموهم المختلفة. هناك بعض المؤشرات التي يمكن أن تشير إلى أن النوم الزائد للطفل قد يكون مشكلة تستدعي استشارة الطبيب، وتشمل:

  • النوم الزائد يؤثر سلبًا على نمو الطفل وتطوره العام.
  • الطفل لا يستيقظ للتغذية بشكل طبيعي ويصعب إيقاظه.
  • يواجه الطفل صعوبة في الاستيقاظ أو الاستمرار في اليقظة أثناء النهار.
  • النوم الزائد يؤثر سلبًا على الحياة اليومية للطفل ويحول دون مشاركته في الأنشطة الاجتماعية والتفاعلية.

متى يجب على الوالدين استشارة الطبيب؟

إذا كان النوم الزائد لطفلك يثير لديك القلق أو يسبب ضيق النفس، فقد يكون من الضروري استشارة الطبيب. إليك بعض الأمثلة عن المواقف التي ينبغي فيها استشارة الطبيب:

  • إذا كان الطفل ينام لفترات طويلة جدًا بشكل مستمر، مثل النوم لأكثر من 20 ساعة في اليوم.
  • إذا كان النوم الزائد يصاحبه أعراض أخرى غير طبيعية، مثل صعوبة التنفس أو تغير في اللون أو الهرج والمرج.
  • إذا كان النوم الزائد يترافق مع نقص في النشاط البدني والتفاعل الاجتماعي.
  • إذا كان هناك أي قلق آخر أو استفسارات تتعلق بصحة الطفل ونومه.

من الضروري تذكير أن هذه المعلومات لا تشكل بديلاً عن استشارة الطبيب المختص. يوصى دائمًا بالتشاور مع الطبيب الخاص بك للحصول على التوجيه الصحيح والعناية المناسبة بصحة طفلك.

أهم 5 نصائح لحماية طفلك في فصل الشتاء

X. الاستنتاج

بطرح السؤال “هل النوم الزائد للطفل طبيعي؟” يمكن التوصل إلى أن النوم الزائد للطفل في بعض الأحيان يكون طبيعيًا ومؤشرًا على النمو والتطور. ومع ذلك، في حالة كان النوم الزائد يؤثر سلبًا على نشاط واندفاع الطفل في اليقظة، يمكن أن يكون هناك سبب وراء ذلك يستدعي الاهتمام. لذلك، فإنه من المهم مراقبة سلوك نوم الطفل والبحث عن أي علامات غير طبيعية أو تغييرات في السلوك العام.

تلخيص المعلومات الهامة حول النوم الزائد للطفل

  • النوم الزائد للطفل في بعض الأحيان قد يكون طبيعيًا ويعكس نموه وتطوره.
  • النوم الزائد يمكن أن يكون عرضًا للتعب البدني والعقلي أو عوامل بيئية مؤقتة.
  • إذا كانت هناك أعراض أخرى مصاحبة للنوم الزائد مثل فقدان الشهية، فقدان الوزن، أو عدم الاندفاع للعب، ينصح بالتشاور مع الطبيب.
  • قد يتطلب الحالات النادرة من النوم الزائد التحقق من وجود أي مشاكل صحية محتملة.

النصائح العامة لتحسين جودة النوم لدى الأطفال

  • توفير بيئة مريحة للنوم، مثل ضبط درجة الحرارة المناسبة والتقليل من الضوء والضوضاء.
  • تحديد جدول زمني منتظم للنوم والاستيقاظ يوميًا.
  • تطبيق عادات مساعدة للنوم مثل الاستحمام الدافئ قبل النوم وقراءة قصة للطفل.
  • توفير وقت كافٍ للنشاط البدني خلال النهار.
  • تقليل استخدام التلفزيون والأجهزة الإلكترونية قبل النوم.
  • مراجعة نظام التغذية والتأكد من تناول الطفل وجبة غذائية متوازنة قبل النوم.

مع تطبيق هذه النصائح، يمكن تحسين جودة نوم الطفل وتعزيز نشاطه واندفاعه خلال اليقظة. في حالة استمرار مشكلة النوم الزائد أو ظهور أعراض غير طبيعية أخرى، ينصح بالتشاور مع الطبيب للحصول على المشورة المناسبة والتشخيص الدقيق.

اقرأ أيضًا:

gehad elmasry

أخصائية تخاطب وتعديل سلوك, حاصلة على دبلومة في طرق التدريس, ودبلومة في التربية الخاصة, وحاصلة على ليسانس في اللغة العربية من جامعة الازهر الشريف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!