طيف التوحد

العلاج بالتغذية لطفل التوحد

 الالعلاج بالتغذية لطفل التوحد واحد من العلاجات التي يلجأ إليها الآباء والأمهات في علاجهم لطفل التوحد، ولكن في بداية الأمر دعونا نتطرق في حديثنا عن مرض التوحد الذي يشغل بال الكثير من الناس، مرض التوحد يعد واحد من الأمراض الاضطرابية التي تصيب الطفل، ولها الكثير من العواقب إذ أنها يمكن أن تؤدي إلى حدوث مشاكل كبيرة في تطور ونمو الطفل، الأمر الذي جعل الكثير من الأطباء والعلماء يحاولون جاهدين في إيجاد علاج لهذا المرض، منهم من لجأ إلى العلاج بالتغذية ومنهم من اتجه إلى بعض الطرق الأخرى في علاج التوحد.

يعد العلاج عن طريق الطعام واحد من أهم الطرق التي يجب أن يتبعها كل مصاب بالتوحد، حيث أن نسبة الشفاء منه أفضل بكثير من غيره حيث لا يوجد هناك أي عقارات طبية في ظل عدم توصل أحد إلى علاج قاطع لمرض طيف التوحد حتى وقتنا هذا، والتغذية بصورة سليمة لها دور كبير في علاج التوحد حيث أنها تساعد على نمو الطفل وتطويره بشكل طبيعي دون الحاجة إلى بعض الطرق الأخرى في العلاج، لذا يعد العلاج بالتغذية لطفل التوحد مهم للغاية.

التغذية ودورها في علاج التوحد

أحرز العلاج بالطعام تقدماً كبيراً، وذلك بناءً على فريق كبير من العلماء الذي يرى أن التغذية لها دور كبير في تخطي عقبة هذا الاضطراب، عكس بعض من العلماء الآخرين الذي يرى غير ذلك وذلك بناء على الأبحاث العلمية التي لم تثبت ذلك، ولكن الفريق الأول الذي يرى أن العلاج بالطعام له دور كبير في هذا العلاج حيث ظهر ذلك جلياً في زيادة معدل تركيز الطفل، وكذلك تحسنت بعض عاداته نحو الأكل والشرب وغيره، بالإضافة إلى الحد من بعض التصرفات والسلوك العدوانية.

أثر العلاج لطفل التوحد

بكل تأكيد بعد عدة تجارب قام بها العلماء في العلاج بالتغذية لطفل التوحد وكان لها بعض الآثار الإيجابية والتي تستند عليها العلماء في قولهم بأن العلاج بالتغذية لطفل التوحد مهم جداً للغاية، والتي ظهر على إثره بعض العلامات الإيجابية نتيجة العلاج بالتغذية، وهذه العلامات تتمثل في:-

  • تحسن عادات الطفل العادية مثل الأكل والشرب وتناول الطعام والنوم واللعب والمشي وغيرها من الحركات التي تتأثر بشكل سلبي جراء الإصابة بطيف التوحد.
  • الطفل المصاب بالتوحد يكون عنده الكثير من النشاط، بعمل العلاج بالتغذية للطفل التوحدي على تقليل هذا النشاط.
  • تقليل السلوك العدوانية لدى الطفل تجاه الآخرين من حوله.
  • يزداد التركيز والانتباه عند الطفل، بالإضافة إلى إدراكه الجيد لكل ما يحدث حوله من أفعال.

علاج التوحد بالغذاء

يتمثل العلاج في الحمية الغذائية، والحمية الغذائية عبارة عن خلوها من حمض الأمينيين الكازين، وحمض الغلوتين، وسوف نقوم بعرض تفاصيل كل حمض :-

  • حمض الأميني الكازين

حمض الأمينيين الكازين هو البروتين الأساسي والذي يعتبر المكون الأساسي للحليب وجميع مشتقاته.

  • حمض الغلوتين

حمض الغلوتين هو الحمض الموجود في العديد والعديد من الكربوهيدرات بشكل أساسي، ويتواجد بشكل كبير في الحبوب مثل القمح والشعير والشوفان.

وبشكل تدريجي تبدأ الحمية في إزالة حمض الأمينيين الكازين من حماية الطفل، وبعد مرور فترة من الزمن يتم ملاحظة بعض التغييرات الإيجابية على الطفل، ثم يتم إزالة حمض الغلوتين، وفي الطبيعي يحتاج حمض الأمينيين الكازين فترة قد تصل إلى إسبوعين حتى يستطيع الجسم أن يتخلص منه بصورة كلية، أما حمض الغلوتين فيحتاج إلى شهر أو شهر ونصف حتى يتم إزالته من الجسم.

التعامل مع الطفل الزنان

العلاج الاجتماعي لطفل التوحد

العلاج الأسري لطفل التوحد

gehad elmasry

أخصائية تخاطب وتعديل سلوك, حاصلة على دبلومة في طرق التدريس, ودبلومة في التربية الخاصة, وحاصلة على ليسانس في اللغة العربية من جامعة الازهر الشريف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى